1. في الغرب مهم جدًا احترام الغير لذلك عليك دائمًا أن تستخدم في كلامك كلمات مثل "مرحبًا" "من فضلك" "شكرًا" "آسف". وعليك دائمًا استخدام "من فضلك" عند طلبك أي شيء.. و"شكرًا" عند استقبالك لأي خدمة.

2. الكلام عن الماديات من المحرمات التي لا ينبغي الحديث عنها. فمثلًا لا يمكنك أن تسأل الناس عن مرتباتهم أو عن أسعار الأشياء. أيضًا لو أكلت في مطعم متوقع أن تترك 15% إكرامية (ما عدا في فرنسا هناك الإكرامية من ضمن الفاتورة). أيضًا عند الخروج مع بعض كمجموعة في مطعم مثلا: كل واحد يقوم بالدفع عن نفسه أو تتقسم الفاتورة على الكل بالتساوي. كما أنها فكرة جيدة أن تسأل عن كيف سيتم دفع الفاتورة بينكم من قبل.

3. معظم البلاد الغربية يحترمون المواعيد جدًا. ويتوقعون دائمًا أن تحضر الناس في مواعيدها حتى ولو حصل حدث ما.  ولو حصل أي ظرف لابد من التواصل مع الطرف الآخر وإبلاغه هذا. وإذا كنت مدعو إلى حفلة أو على وجبه ما في بيت احدهم، عليك أن تسأل المضيف متي يمكنك الحضور إلى المنزل ومتى يمكنك أن تغادر حتى لا يحدث أي إحراج في الموقف.

4. في بعض الثقافات الغربية ليس من السهل او المعتاد ان يدعوك الاشخاص الي بيوتهم ويفضلون علي ذلك اللقاء في المقاهي والبارات. لذلك فإذا لم يدعوك الي بيوتهم هذا لا يعني انك غير مرحب بك او انهم لايريدون ان يكونوا اصدقائك. واذا اردت ان تعرف اكثر عن طبيعة الثقافة التي انت فيها فقم بطرح اسئلة بسيطة مثل: "اين عادة تلتقون مع الاصدقاء؟".

5. أوقات الوجبات والعادات المصاحبة لها تختلف كثيرًا من بلد إلى أخرى. لذلك إذا دعاك أحدهم قم بسؤاله بعض الأسئلة التوضيحية مثل: "هل سنأكل سويًا؟"، "هل هذه الوجبة الرئيسية؟" أو "ماذا يمكنني أن أجلب معي؟". ولا تنسى أن تذكر إلى الداعي إذا كان لديك حساسية  أو موانع دينية من بعض الأكلات. لاحظ مثلاً: إذا كنت في إنجلترا ودعاك أحدهم إلى " شاي" فهو يعني على وجبة أكل. أما إذا قال لك "شاي بعد الظهر": فهو يعني مشروب مع كيك.

6. بشكل عام، تتميز البلاد الغربية بكونها أكثر بالصراحة ومباشرة في طريقة التواصل (باستثناء فرنسا) والذي بدوره قد يجعل الحوار غير مريح للعرب والعكس الصحيح إذا تكلم الشخص العربي بطريقة غير مباشرة قد لا يفهمه الغربي. فمثلًا  لو سألك أحدهم: "هل من المناسب لك وستكون بخير إذا قضيت الإجازة وحدك في المنزل؟" وأنت أجبت:" نعم سأكون في حال جيد". سيقبل الغربي بهذه الإجابة وسيفهم أنه لا مشكلة لديك لو مكثت وحيدًا أيام الإجازات والأعياد. لذلك إذا كنت فعلاً ستشعر بالوحدة في هذه الأوقات عليك أن تقول هذا مباشرة لهم. أيضًا لو قال لك شخص "هل أنت جائع أو تريد أن تشرب شيئًا" وأجبت بـ"لا شكرًا" لا تتوقع من الشخص الغربي أن يعزم عليك مرة أخرى. سيصدقك الناس في الغرب من المرة الأولى.

7. الكثير في الغرب يحبون جدًا حيواناتهم الأليفة. فمعظم العائلات لديهم قطة أو كلب في بيتهم ويعاملونه كأنه فرد من أفراد العائلة بل وقد تجد هذه الحيوانات مرتدية ملابس. فاذا كنت غير معتاد على الحيوانات: تذكر دائمًا أن هذه الحيوانات مُطَعّمة ونظيفة ونادرًا ما تكون في الشارع. لذلك فهي أنظف من حيوانات الشارع بصفة عامة.

8. تقدر البلاد الغربية الأفراد أكثر من المجموعة بينما العكس في البلاد الشرقية. في الغرب يكون الناس أكثر استقلالية. فهم يقبلون تمامًا بفكرة أنك لا تقدر أن تلقاهم لأنك مع صديق أخر. يتوقع الناس منك في الغرب دائمًا أن يكون لك آرائك الخاصة وعندك القدرة على شرح وتوضيح سبب آرائك تلك.

9. العديد من الدول الشرقية لديها الكثير من القواعد والتقاليد والذي يمنح الأشياء الاستقرار والنظام وتوقع الخطوات المقبلة. ولكن في الغرب يشعرون بالراحة أكثر مع فكرة عدم اليقين. ولذلك ففي الغرب ليس هناك إجابة واضحة على بعض المواقف ففي الوقت المعين تقرر بنفسك ما عليك فعله. مثال على ذلك، في الشرق هناك وقت في السنة يبدأ الناس فيها على تغيير ملابسهم الشتوية إلى الصيفية، لكن هذه الفكرة ليست عند الغرب فأنهم يقررون كل يوم ماذا يرتدون على اساس إحساسهم وعلى حسب الطقس.

10. تتصف الدول العربية بأنها دول الشرف/ العار. إن كرم الضيافة وتكريم الضيف يحقق الشرف للعائلة، وهذا الجزء هو جزء من هذه النظرة العامة. أما بالنسبة للدول الغربية فإنها تتصف بثقافة الشعور بالذنب وتركز على ما إذا كان سلوكها عادلاً أو غير عادل. لذلك فقول الحقيقة من القيم الهامة جدًا حتى لو جلب العار على الشخص. وعليه فالإفراط في المجاملة أو الإطراء يجعل الشخص الغربي يشعر بعدم الارتياح كما يشعرهم بأنك لا تقدرهم ولا تقول الحقيقة.