FacebookTwitterMr MaaroufInstagramPinterest

نار الكساسبة تحرق القلوبحينما ارتطم رأسه في حافة السرير وهو في

العام الثاني من عمره، تضايق والداه وكأنهما هما من شَعَرا بالوجع، وقرّرا أن يراقباه بدقّة حتّى لا يؤذي نفسه ثانيةً. هذا هو الخوف الطبيعي لكلّ أبوين على مدار حياة أبنائهما.

الطبيعي أن يفرحا برؤية ابنهما وهو يكبر أمامهما يوماً بعد يوم ويحقق طموحاته وأحلامه، والتي هي في الواقع تجسيد لأحلام الأبوين.

ولكن ليس من الطبيعي أن يتلقّى والد معاذ الكساسبة خبر وفاة ابنه .. كان يبكي بشدّة .. لا أعرف هل أخبروه بالطّريقة التي قتلوه بها أم لا.

وتساءلت، كم أب وأم وأخ وأخت يفقد عزيز له بسبب معتقدات خاطئة؟
كم طفل يتيتّم وزوجة تُرَمَّل بسبب هذه المعتقدات؟

والواقع المؤلم يقول

إن لم نتخلى عن هذه المعتقدات التي تنادي بالقتل والدمار بكلّ الطُّرُق وبأبشعها، وإن لم نبحث عن الله من جديد، فسوف ننتهي سريعاً.

هيا نكتب
هل تعتقد أنّ الله خالق الحياة وواهبها يمكن أن يكون هذا الإله المُدمِّر؟
هل تعتقد أنّه يمكن لإلهٍ مُحِبٍّ ورحيمٍ وصافِحٍ عن الذَّنْب، أن يُعامِل النّاسَ بهذه القَسوة؟
اكتُبْ صفات الله الكامل في ورقة، وفكّر في هذه الصّفات مَلِيّاً، وابحث لتكتشف عن أيّ إلهٍ تنطبق؟

قد تحتاج لأيّامٍ وشهورٍ وأحياناً سنواتٍ في البحث، ولكن هذا الإله الحقيقي عندما يرى بحثك الصّادق عنه، ستجد أنّه سيرشدك إليه .. ستجده في طريقك ..

 


تعليقات (2)


مجلة حياة (المشرف) - 2015-02-09 13:49

اختي العزيزة

ادعك لقرأة هذا المقال ومنتظر ردك
http://www.maarifa.org/index.php?option=com_content&view=article&id=3145:religionbetweenbeliefandpractice2&catid=488&Itemid=350
الرب يباركك
المحرر


fatima (المغرب) - 2015-02-06 08:19

الحقيقة المؤلمة ايضا والتى يجب ان تذكر هنا ان بعض الديانات او اصحاب بعض الايمانيات يريدون جنازة ليشبعوا فيها لطم ، ويبدؤون بتحريف الحقائق كعادتهم ويقرؤون المشهد كما تهوى نفوسهم وليس كما هى الحقيقة.
كما ادعوك ايضا لتكتب فعلا صفات الله بدون انسنة لتعرف الله الحق.



بامكانك مشاركتنا تعليقك بمجرد أن تسجل نفسك عضوا في الموقع


تحميل تطبيق "الإيمان والحياة" Android iPhone iPad

اتّصال بنا بالهاتف الموبايل:

موبايلWhatsappViberLine

أوروبا: 37253266503+Whatsapp

أوروبا: 37253266498+Whatsapp

أوروبا: 37281957350+Whatsapp

لبنان: 96176425243+Whatsapp

Skype: khalil-maarifa

شارك هذه الصفحة: