FacebookTwitterMr MaaroufInstagramPinterest

ثعبان أقرع وعذاب قبراختلف شيوخ الدين بشأن حقيقة عذاب القبر والثعبان الأقرع بعدما قام إبراهيم

عيسى وهو صحفي ومذيع مصري شهير، بنفي وجود الثعبان الأقرع وعذاب القبر في برنامجه مدرسة المشاغبين، واعتبر أن فكرة عذاب القبر المقصود بها هو تخويف الناس لكي يلتزموا بالدين. فأخذ البعض بتكفير إبراهيم عيسى، وقد أمر شيخ الأزهر بالتحقيق في الأمر لطرح ملابسات المشكلة.
عذاب الدنيا

دائماً ما تكون الغيبيات منطقة شائكة بالنسبة للبشر، ولذلك فهي مادة خصبة للتفكير والتأويل والخيال، فلا أحد يعرف ما يحدث للإنسان عندما يموت، يقول البعض إن الإنسان ليس لديه روح ولذلك فحياته هي كل ما يملك، وعندما يموت ينتهي كل شيء.
ويقول البعض إنك إذا فعلت الكثير من الحسنات دخلت الجنة، وإذا فعلت الكثير من السيئات دخلت النار.

وهناك أفكار كثيرة خاصة بما هو بعد الموت، بعضها يستخدم لترهيب الناس وتخوفيهم من الآخرة.

ولكننا في الواقع نحتاج لإجابات أسئلة عن الحياة قبل أن نفكر في أسئلة عن الموت، مثل:
- هل الإله الذي أعبده هو الإله الحقيقي؟
- هل أسير في طريق الإيمان الصحيح؟
- هل أشعر بوجود الله في حياتي باستمرار؟
- هل أشعر بسلام القلب وهدوء النفس نتيجة لهذا الحضور الإلهي في حياتي؟

عندما تعبد الإله الحقيقي فإنك ستشعر بسلام قلبي لا يمكن أن يمنحك إياه أي شيء آخر في الدنيا، وعندما تكون بعيداً عنه فإنك تشعر بأن عذاب الدنيا الناتج عن فقدانك للسلام أقوى من أي عذاب آخر.

عدم وجود الإله الحقيقي في حياتك يجعلك تشعر أن صلواتك وابتهالاتك وأدعيتك غير مستجابة، ولكن عندما يكون الإله في حياتك فإنك ستشعر أنه قريب جداً إلى قلبك.

عزيزي أدعوك قبل تنجرف في معرفة أنواع العذابات التي ستنتظر الإنسان في الآخرة، أن تبحث عن الإله الحقيقي. قد تطول رحلة بحثك، ولكن المشجع أن الله يضع نفسه في طريق من يبحثون عنه بصدق.

 


تعليقات (0)



بامكانك مشاركتنا تعليقك بمجرد أن تسجل نفسك عضوا في الموقع


تحميل تطبيق "الإيمان والحياة" Android iPhone iPad

اتّصال بنا بالهاتف الموبايل:

موبايلWhatsappViberLine

أوروبا: 37253266503+Whatsapp

أوروبا: 37253266498+Whatsapp

أوروبا: 37281957350+Whatsapp

لبنان: 96176425243+Whatsapp

Skype: khalil-maarifa

شارك هذه الصفحة: