FacebookTwitterMr MaaroufInstagramPinterest


 2هل يسوع المسيح حقيقة أم أسطورة؟ (أدلّة تاريخيّة )
يتبع ..


3- فيلافيوس يوسيفوس: َFlavius Josephus
http://en.wikipedia.org/wiki/Flavius_Josephus
هو من أهمّ مؤرِّخي اليهود وُلد عام 37 م. وفي سنة 66 م صار قائداً للقوّات اليهوديّة في الجليل. ثمّ عمل بعد ذلك مع الرّومان.
قال عن يسوع: "كان يسوع، الرَّجُل الحكيم، إن كان يحلّ لي أن أدعوه رَجُلاً، لأنّه عمل أعمالاً عجيبة، وعلَّم تعاليم قَبِلها أتباعه بسرور، فجذب لنفسه كثيرين من اليهود والأمم. إنّه المسيح.
وعندما حَكَم بيلاطس عليه بالصَّلب، بناءً على طلب قادة شعبنا، لم يتركه أتباعه، لأنّه ظهر لهم حيّاً بعد اليوم الثّالث، كما سبق للأنبياء القدّيسين أن تنبّأوا عن هذا وعن عشرة آلاف من الأشياء العجيبة الأُخرى عنه. أمّا الطّائفة التي تبعته فهي طائفة المسيحيّين الموجودين إلى يومنا هذا".

وقد وُجدت مخطوطة كتبها الأسقف "أبابيوس" في القرن العاشر الميلادي باللغة العربية عنوانها: "كتاب العنوان المكلَّل بفضائل الحكمة المتّوَج بأنوار الفلسفة وحقائق المعرفة" قال في مقدمة أحد أجزائها: "وجدنا في كتب كثير من الفلاسفة إشارتهم إلى يوم صلب المسيح ثم أورد اقتباسنا من كتابات يوسيفوس".

ويشير يوسيفوس أيضاً إلى يعقوب في وصفه لأعمال حنَّان رئيس الكهنة، فيقول: "تسلّمَ حنَّان رئاسة الكهنة، وكان شجاعاً جدّاً، واتَّبع طائفة الصّدوقيّين الذين كانوا سيفاً مُسلَطاً على اليهود، كما سبق أن أشرنا".
وقد انتهز حنّان فرصة موت فستوس، وفرصة أنّ الحاكم الجديد ألينوس لم يكن قد وصل بعد، فجَمَعَ مجلس قضاة، وجاء أمامه بيعقوب أخي يسوع الذي يُدعى المسيح، ومعه آخرين، ووجَّه لهم تهمة كسر النّاموس وسلَّمهم للرّجم.

4- بلني الصّغير: Pilinius Secundus

أو "بلنيوس سكندس" حاكم بيثينيّة في آسيا الصّغرى عام 112 م، كتب إلى الامبراطور "تراجان" يطلب نصيحته في طريقة معاملة المسيحيّين، وأوضح أنّه كان يقتل منهم الرِّجال والنّساء والأولاد والبنات.
وكثُر عدد القتلى حتّى أنّه تساءل إن كان يستمرّ في قتل كلّ من يعتنق المسيحيّة، أو أن يكتفي بقتل البعض فقط؟
وقال في الخطاب نفسه عن الذين كان يحاكمهم: لقد أكَّدوا أن جُرْمهم الوحيد هو أنّهم اعتادوا أن يجتمعوا في يوم ٍخاصٍّ قبل بزوغ النّهار، ويرنّموا ترنيمة للمسيح على أنّه الله، ويتعهَّدوا عهد الشّرف ألاَّ يرتكبوا شرّاً أو كذباً أو سرقة أو زناً، وألاَّ يشهدوا بالزّور أو يُنكِروا الأمانة .

5 - ترتليان: Tertullian
http://q9r.me/p9ok
يقول: بناءً على ما وصل طيباريوس قيصر من أنّ المسيحيّين انتشروا في العالم، وما بلغه عن حقيقة لاهوت المسيح، جمع طيباريوس مجلسه الحاكم وحكى لهم الأمر، وأعلن قراره في صفّ المسيح.

6 - ثالوس المؤرّخ السّامري: Thallus
وهو من أوائل الكُتّاب الأمميّين (أي من غير اليهود) الذين ذكروا المسيح عام 52 م، ولكن كتاباته ضاعت ولا نعرف عنها إلاّ ما اقتبسه منها كُتَّاب آخرون. وقد اقتبس كاتب مسيحي اسمه أفريكانوس (221 م) من كتابات ثالوس، قال: "إنّ ما ذكره ثالوس في ثالث كُتُبه التّاريخيّة من أنّ الظّلمة كانت بسبب كسوف الشّمس، ليس صحيحاً، لأنّ كسوف الشّمس لا يحدث في وقت كمال القمر، وقد حدث صلب المسيح وقت الفصح، وهو وقت كمال القمر".

تابعنا في المقال التّالي:  هل يسوع المسيح حقيقة أم أسطورة؟ 3

 


تعليقات (0)



بامكانك مشاركتنا تعليقك بمجرد أن تسجل نفسك عضوا في الموقع


تحميل تطبيق "الإيمان والحياة" Android iPhone iPad

اتّصال بنا بالهاتف الموبايل:

موبايلWhatsappViberLine

أوروبا: 37253266503+Whatsapp

أوروبا: 37253266498+Whatsapp

أوروبا: 37281957350+Whatsapp

لبنان: 96176425243+Whatsapp

Skype: khalil-maarifa

شارك هذه الصفحة: