FacebookTwitterMr MaaroufInstagramPinterest

الاختبار الأول ـ حساب النّفَقة

الاختبار الأول ـ حساب النّفَقة

الكتاب المقدس

لوقا 14: 28 "ومن منكم وهو يريد أن يبني بُرجاً لا يجلس أولاً ويحسب النّفَقة هل عنده ما يلزم لكماله؟"

الدرس

يحتاج المسافر أولاً وقبل كلّ شيء، إلى أن يجلس ويحسب النّفَقة. كلّ رحلة سفر يجب أن تبدأها بخريطة طريق، لأن بدونها ستفقد طريقك وستُصاب في النّهاية باليأس والإحباط. حُسْن إعدادك للرّحلة سيُحدّد طولها. الاستمرار والثّبات في أوقات الضّيق لا يتوقّفان على طريقة تعاملك مع المحنة حين تواجهك، بل على مدى استعدادك لها مُسبقاً.

الرّسول "بولس" هو أعظم مثال على ذلك. فقد كان أول درس تعلّمه بعد لقائه مع الرّبّ يسوع في الطّريق إلى دمشق، هو حساب النّفَقة. قال الرّبّ لـ"حنانيّا": "لأنّي سأُريه كم ينبغي أن يتألّم من أجل اسمي" (أعمال الرُّسُل 9: 16). لم يقُلْ الرّبّ "سأُريه كم سيشهد بقوّة لاسمي" أو "كم سيكون ناجحاً من أجل اسمي" بل "كم ينبغي أن يتألّم من أجل اسمي". كانت هذه أول خطوة في الإعداد للسّجن والجَلَد والضّرب، والرَّجَم وغرق السّفن والجوع ومِحَن أخرى كثيرة (2 كورنثوس 11: 23 ـ 26). تحمَّلَ وواصَلَ طريقه لأنّه كان مستعدّاً، فقد حسب النَّفَقة أولاً.

إذا لم تبدأ بحساب النّفَقة فقد تصبح مدعاةً لسخرية الجميع كما قال الرّبّ يسوع في (لوقا 14: 28 ـ 29). لا يهمّ كم ذهبت بعيداً، توقّف واحسب النّفَقة مرة ثانية، إنّها مسألة بسيطة للغاية. هذا جزء من تعليم وإعداد كلّ مؤمن يبدأ رحلة الإيمان.

التطبيق

نظرنا إلى البنت الإيرانيّة الصّغيرة التي أمامنا وامتلأنا بالحسرة و"كريستينا" تمسح دموعها. كان اختباراً مؤلماً ولم يكن من السّهل عليها إخبارنا به، ومع ذلك أرادت أن نعرف ما حدث.

"خرج أبي في الصّباح الباكر لزيارة بعض المؤمنين في المدينة. السّلطات الدّينيّة كثيراً ما حذّرته من قبل من الاستمرار في الكرازة، ولكن أبي كان يعرف أنّ الموضوع يحتوي على بعض التّكلفة. لم يَعُدْ أبي من يومها. بعد مرور عدّة أيّام تلقّينا اتّصالاً هاتفياً من قسم الشّرطة يطلب منّا الحضور والتّعرُّف على الجثّة. عندما وصلنا إلى القسم أخبرونا أنّ أبي قد دفن في قبر من قبور المسلمين، ولم يقدّموا لنا إلاّ صورة لنتعرّف فيها عليه. ومن الصّورة أحصينا أكثر من 30 طعنة في جسد أبي، كما رأينا أنّ بطنه كانت مفتوحة. إنّنا نفتقده كثيراً".

لم نتمكّن من النّطق بأيّ كلام أو صلاة لتعزيتها، لكن "كريستينا" نظرت إلينا وفاجأتنا بقولها: "هذه هي هديّتنا إلى الله".

قول مأثور

"إنّ ثمن أيّ شيء هو كم الحياة التي تريد أن تستبدلها به" شخص مجهول

صلاة

يا ربّ، أنت مانح إيماني. أصلّي كي تعطيني الحكمة لأجلس وأنظر إلى الطّريق الممتدّ أمامي. ساعدني في رحلتي وأنا مدرك تماماً بأنّ هناك صعوبات كثيرة ستقابلني، لكنّك لن تنساني أو تتخلّى عنّي.

تابع

دردشة
تم إغلاق هذه الدردشة

شارك هذه الصفحة: