FacebookTwitterMr MaaroufInstagramPinterest

a lady holding aclockعزيزي القارئ كلّنا نعرف المثل الشّائع الذي يقول: "الوقت كالسّيف إن لم تقطعه قطعك"، نتعلّم من هذا المثل أنّ الوقت

 ثمين ومهمّ علينا أن نستثمره في ما هو للخير والفائدة، وأن نعمل جاهدين على ألاّ نضيّعه في أشياء تافهة ولا قيمة لها. لكن هل سمعت عزيزي عن ضرورة اتّباع نظام غذائي متوازن وعادات صحيّة في أوقات محدّدة ومواعيد منتظمة، وذلك لمساعدة الجسم على التّخلُّص من الكيميائيّات والسّموم الموجودة فيه؟ إنّ ما ستتعرّف عليه الآن سيجعل للوقت أهمية أكبر وأعظم عندك. 

 من 9  حتى 11 مساءً: 

هذا موعد تخلُّص الجسم من السّموم الزّائدة في الجهاز اللمفاوي، لذا عليك تمضيته بهدوء. إن كانت ربّة المنزل لا تزال منشغلة بأعمال المنزل، أو بمتابعة أبنائها أثناء قيامهم بواجباتهم المدرسية - حتى ذلك الوقت -  فإنّ ذلك سيكون له تأثير سلبي على صحّتها.

 من 11 حتى 1 بعد منتصف الليل: 

 موعد تخلُّص الكبد من السّموم، لذا هذا هو الوقت المثالي للنّوم العميق.

 من 1  حتى 3 ليلاً: 

 موعد تخلُّص المرارة من سمومها وهو وقت مثالي للنّوم العميق.

من 3 ليلاً حتى 5 صباحاً:  

موعد تخلُّص الرّئة من السّموم، لذا نجد المريض الذي يعاني من السُّعال قد اشتدَّ سُعاله في هذا الوقت بالذّات، والسّبب في ذلك أنَّ عملية التّخلُّص من السّموم قد بدأت في جهازه التّنفُّسي، لذا ليس من الجيّد تناول دواء لإيقاف أو تهدئة السُّعال لأنّه سيُعيق الرّئة عن التّخلُّص من السّموم الموجودة فيها، وهنا يُنصح المدخِّنون بأن لا يدخِّنوا في هذا الوقت، لأنّهم سيمنعون بذلك عمليّة تصريف السّموم من رئتيهم عن طريق إضافة سموم جديدة إليها بدلاً من تصريف القديم. 

من 12 منتصف الليل حتى 4 صباحاً: 

 هذا هو وقت إنتاج النخاع العظمي لخلايا الدم، لذا يُفضَّل النّوم باكراً وبعمق، لأنّ النّوم المتأخِّر والاستيقاظ المتأخِّر يعملان على تعطيل الجسم عن عمليّة التّخلُّص من السّموم الموجودة فيه.

5  صباحاً: 

موعد تخلُّص القولون من السّموم، لذلك يجب التّبوُّل في هذا الوقت لتفريغ المثانة كي نساعد القولون على التّخلُّص من سمومه. وفي ذلك يُنصح الأشخاص الذين يعانون من الإمساك المزمن، أن يواظبوا على الاستيقاظ في هذا الوقت - الخامسة صباحاً -  والتّبوُّل كي يساعدوا القولون على العمل والتّصريف، وسيفاجأون بأنَّ الإمساك المزمن لديهم سينتهي في عدّة أيّام بالطّبع مع ضرورة الالتزام أيضاً بالغذاء المتوازن. 

من 7 حتى 9 صباحاً:  

موعد امتصاص الغذاء في الأمعاء الدّقيقة، لذا يجب تناول وجبة الإفطار في هذا الوقت. أمّا المرضى الذين يعانون من الأنيميا ونقص الهيموجلوبين في الدم، فعليهم تناول وجبة الإفطار قبل الساعة السادسة والنصف صباحاً. ومن يرغب بالمحافظة على سلامة جسمه وعقله عليه تناول وجبة إفطاره قبل الساعة السابعة والنصف صباحاً، والأشخاص الذين لا يتناولون وجبة الإفطار وتعوّدوا على ذلك عليهم تغيير عاداتهم، لأنّ عدم تناول الإفطار يُعَدّ من أهم أسباب تَلَف الكبد. والتأخُّر في تناول وجبة الإفطار حتى الساعة التاسعة أو العاشرة صباحاً، أفضل من عدم تناولها على الإطلاق. 

صديقي، أحياناً كثيرة نتسبّب في تدمير أجسادنا بسبب جهلنا أو بسبب معرفتنا وتمرّدنا، لكنّ الربّ منحنا هذا الجسد ليعطينا أن نعيش من خلاله حياة أفضل. أ لست معي في أنَّ أجسادنا أمانة من الله، علينا حمايتها والحفاظ عليها وعدم توريطها في أمراض ومشاكل نحن في غِنى عنها؟  

إقرأ عن: كيف تنظم حياتك؟

إستمع إلى: كيف تقضي وقتاً مع الله؟

هل نوم أطفالك مهمة مستحيلة؟

 

دردشة
تم إغلاق هذه الدردشة

تحميل تطبيق "اكتشف نفسك" Android iPhone

شارك هذه الصفحة: