FacebookTwitterMr MaaroufInstagramPinterest

ترجع تسمية دولة الإمارات بهذا الإسم الى مجموع الإمارات السبع التي تتشكل منها...تقع دول الإمارات العربية المتحدة في شرق شبه الجزيرة العربية في قارة آسيا، وهي منطقة مشرفة على الشاطئ الجنوبي للخليج العربي...يحد الإمارات قطر من الشمال الغربي...والمملكة الرعبية السعودية من الجنوب والغرب...وسلطنة عمان من الجنوب الشرقي...

تبلغ مساحة الإمارات 83600 كلم ـ حدود الدولة الكلية: 1016 كلم منها: 410 كلم مع سلطنة عمان، و586 كلم مع المملكة العربية السعودية، و20 كلم مع دولة قطر...أما طول الشريط الساحلي فيبلغ 1448 كلم...

ـ المناخ: شديد الحرارة صيفاً مع ارتفاع الرطوبة في المناطق الساحلية التي قد تصل في بعض أيام فصل الصيف إلى أكثر من 90%، أما فصل الشتاء فهو دافىء وقليل الأمطار...

طوبوغرافياً، فإن سطح الإمارات  هو  عبارة عن سهول ساحلية ضيقة تحصرها مناطق صحراوية رملية من الجنوب والغرب وهي امتداد لصحراء شبه الجزيرة العربية، بينما توجد مرتفعات في أقصى الشرق والشرق الجنوبي، حيث حدود سلطنة عمان...يندر وجود الغابات أو المروج والمراعي...بل معظم اراضي الدولة صحراوية تم استصلاحها للبناء ولإنشاء مجمعات خضراء اصطناعية... وفيما يلي نبذة مختصرة عن الإمارات السبع:
*أبو ظبي: وهي عاصمة دولة الإمارات موقعها على الخليج العربي وهي الأغنى بين شقيقاتها...وتعتبر المركز والشريان  التجاري والاقتصادي الحيوي للبلاد...في عام 1963، بدأ تصدير النفط من أبو ظبي على أيام الشيخ شخبوط بن سلطان...واليوم تعتبر ابو ظبي من المدن العالمية الحديثة بل مركزاً مالياً وتجارياً واقتصادياً عالمياً... 

*دبي: وهي الإمارة الثانية من حيث الأهمية وتقع بين إمارة أبو ظبي وإمارة الشارقة...قبل نحو ثلاثين سنة لم تكن دبي سوى مدينة صغيرة وفي عام 1966 اكتشف النفط في أراضيها. فعكف آل مكتوم حكام الإمارة على استثمار ثروتها الحديثة في بناء المرافق الآساسية ومشاريع التنمية. كما شهدت اهتماماً كبيراً بترميم الآثار والمباني والأسواق التجارية القديمة من ضمن تخطيط يهتم بامتزاج القديم بالجديد...تعتبر دبي محط أنظار الغرب الذين وفدوا إليها وأسسوا فيها شركات ومرافق اقتصادية وتجارية...

*الشارقة:  تقع في الجنوب الشرقي لشبه الجزيرة العربية بين إمارة أم القيوين وإمارة دبي...اقتصادها قائم على الزراعة وصيد اللؤلؤ والنفط. وكذلك على الصناعة الآخذة في الازدهار في السنوات الأخيرة، خاصة الألمنيوم والكهربائيات.

رأس الخيمة: هي الإمارة الأقرب من مضيق هرمز... اقتصادها قائم على الزراعة والصيد، وصناعتها آخذة بالنمو، شأنها بذلك شأن باقي إمارات الدولة. اكتشفت بعثة آثار ألمانية في إمارة رأس الخيمة عدة اكتشافات أثرية مهمة يبلغ عمرها ستة آلاف عام، من بينها العثور على مقبرة أثرية كبيرة. ويعتبر «حصن الزباء» في رأس الخيمة أكثر الشواهد الأثرية القديمة ضخامة، وقد ثبت أنه بني بأمرٍ من ملكة تدمر زنوبيا التي حاولت خلال فترة حكمها الاستنجاد بالفرس في قتالها ضد الرومان، وقد استقرت في رأس الخيمة عند مدخل الخليج لفترة.

*الفجيرة: تقع على ساحل بحر العرب...ايضاً ترتكز في اقتصادها الزراعة بشكل أساسي إضافة الى موارد نفطية وصناعية وصيد الأسماك... وتشتهر الفجيرة بقريتها التراثية...
*أم القيوين:تقع  جنوب شرقي شبه الجزيرة العربية بين رأس الخيمة وعجمان... وهي تشتهر بعدة صناعات أهمها: الطابوق والكراسي المعدنية، تنقية وتعبئة مياه الشرب. وقد تم اكتشاف عدة أماكن أثرية في إمارة الفجيرة دلت على سكن الإنسان منذ العصور القديمة لهذه المنطقة، حيث توصل إلى اكتشاف منطقة أثرية تقع قرب قرية الراعفة تحتوي على مساكن ومقابر يعود عمرها إلى ألفي سنة.

*عجمان: إمارة صغيرة مقارنة مع الإمارت الأخرى...عرفت نموا صناعياً ساهم في تطويرها وجذب المشاريع الانمائية المختلفة سواء الوطمية منها أو الاجنبية...
-أما من أهم المدن في الإمارت: بني ياس ودبا والعين...

شارك هذه الصفحة: