FacebookTwitterMr MaaroufInstagramPinterest

أصل التسمية

الليبيون هم قبيلة كانت تسكن قديماً في بقع جغرافية غرب مصر، ودعوا بهذا الاسم لأنهم ينتمون الى قبيلة تُعرف ب "ليبو LIBU"  وأوّل من دعاهم بالليبيين هم الفراعنة في مصر...وقد ذكر اسم هذه القبيلة في المراجع المصرية العائدة الى الملك "مرنبتاح MERNEPTAH"...أطلق الفراعنة ايضاً على تلك البقعة الجغرافية التي يقطنها الليبيون، إسم ليبيا...وفي مراحل تاريخية لاحقة حين كان الإغريقيون مسيطرين على شمال أفريقيا أطلقوا عليه القسم الغربي من هذه المنطقة اسم ليبيا فصارت جغرافيتها أكثر اتساعاً...


التاريخ القديم
وفى اثناء فترات الجفاف التى كانت تُهاجم الأراضى الليبية أحياناً ونتيجة ضعف الحكم فى مصر كانت بعض القبائل تهاجم مصر فتستولي على الحكم فيها، ويقال أن أسرة حاكمة هي الأسرة الثانية والعشرون الفرعونية هى ليبية الأصل احتفظت بحكم مصر قرنين من الزمان (من القرن العاشر إلى القرن الثامن ق . م ) وكان مؤسس تلك الأسرة الملك شيشنق هو من ملوكها الأقوياء فإجتاح فلسطين وأستولي على عدد من المدن ورجع بغنائم كثيرة .
-عرفت ليبيا حضارات عدة نتيجة احتلالها من قبل شعوب عدة...سيطر عليها الفينيقون وجعلوا منها محطة تجارية خلال رحلاتهم التجارية البحرية فاستوطنوا سواحلها وأسسوا مدناً كثيرة منها طرابلس ولبدة وصبرته...
-بعد ذلك وبهدف السيطرة على التجارة في وسط أفريقيا، حاول الرومانيون احتلال  ليبيا فنجحوا بادئ الأمر في بعض المناطق  لكنهم تراجعوا نتيجة ضغط الجرامنة والفينيقيين حيث  حصلت معارك عدة وصل الرومان خلالها الى لبدة، وصبرا ته وأصبح جزء من  ليبيا محتلاً من الدولة الرومانية ، أما السواحل الشرقية من ليبيا (برقة - قورينائية)، فظلت مع المستعمرين الإغريق  الذين أنشأوا مستعمراتهم فى برقة ، لأنها وفيرة فى خيراتها وخصب أراضيها وغنى مراعيها بالماشية والأغنام ، وأيضاً أسسوا بعض المدن كمدينة قوريني سنة 631ق.م.
-بعد الاحتلال الفارسي لمصر خضع ملك قوريني (القيروان) لملك الفرس وصارت ليبيا بالتالي خاضعة لحكمهم...وخلال هذه الفترة نشأت صراعات داخلية بين المدن والقبائل الليبية أدى الى انقسامها وضعفها سياسياً عسكرياً واقتصادياً...
عام 332ق.م.  غزا الإسكندر المقدوني مصر  وكما استولى البطالمة الذين خلفوه في حكم مصر على إقليم قورينائية (332 ق .م.) التى كانت تابعة لمصر فى ذلك الوقت وفى هذا العصر أطلق على ليبيا باسم بنتابوليس، أي أرض المدن الخمس الغربية ، وتمتعت هذه المدن الخمسة بالاستقلال الداخلي نوعاً ما فى هذا العصر . وفى سنة 96 ق .م. تنازل البطالمة عن حكم قورين لروما  ومنذ ذلك الوقت صار الإقليم تحت رعاية مجلس الشيوخ والذى ضمها مع جزيرة كريت ولاية رومانية واحدة حتى فصلها الإمبراطور قلديانوس في نهاية القرن الثالث الميلادي.

التاريخ الحديث
- توالت على ليبيا فتوحات واحتلالات عربية (اسلامية سنية وشيعية) وأوروبية (النورمانديون) وعثمانية وقد شمل الحكم العثماني كافة أقاليم ليبيا: طرابلس الغرب، برقة، وفزان، وكان يحكمها طبقاً للنظام العثمانى باشا يعينه السلطان . بقي الاحتلال العثماني حتى سنة 1912 حيث سلمت الحكم للسلطات الايطالية بموجب معاهدة عقدتها معها...حاول الإيطاليون مهادنة ادريس السنوسي وهو كان زعيماً له مكانته لدى الشعب الليبي وقد عينته إيطاليا أميرا على بعض المناطق الليبية لكنه لاحقا تمرد عليها وهرب الى مصر...فتولى عمر المختار القيادة مكانه الذي تعاون مع البريطانيين ضد الإيطاليين الذين القوا القبض عليه وأعدموه في 16 ايلول سبتمبر 1931 وجددوا سيطرتهم على البلاد كلها...خلال الحرب العالمية الثانية  انضم الليبيون إلى جانب صفوف الحلفاء، بعد أن تعهدت بريطانيا  بأنه عندما تضع الحرب أوزارها فإن ليبيا ستستقل عن إيطاليا ...انتهت الحرب العالمية الثانية، وأُنشئت بعدها هيئة الأمم المتحدة التي نظرت في قضية ليبيا حيث وافقت بتاريخ 2 تشرين الثاني نوفمبر 1949م) على منح ليبيا الاستقلال مع وحدة أراضيها...تسلم الملك محمد إدريس السنوسي الحكم فيها، وتلقب بـ"إدريس الأول"، وسُن أول دستور في البلاد، وتشكلت أول وزارة اتحادية فيها برئاسة "محمود المنتصر"، واستمر الحكم الملكي في ليبيا بعد استقلالها ما يقرب من سبعة عشر عامًا...حيث ثار العقيد معمر القذافي وسيطر على الحكم وعدل القوانين والانظمة وصار الرئيس الزعيم للجماهيرية العربية الليبية، وبعد حكمه ليبيا لاكثر من 40 سنة  ثار الشعب الليبي عليه واندلعت معراك عنيفة في مختلف المدن الليبية بين مؤيدي الزعيم  وبين معارضيه الثائرين عليه إلى أن تم قتله بينما كان هارباً   في مدينة سرت (مسقط رأسه) في 20 أكتوبر 2011  .

 


تعليقات (0)



بامكانك مشاركتنا تعليقك بمجرد أن تسجل نفسك عضوا في الموقع


شارك هذه الصفحة: