____   المسيح وقوس قزح   ____

 

“وضعت قوسي في السّحاب فتكون علامة ميثاق بيني وبين الأرض.”

~ سفر التّكوين ~

هل تعلمون أنّ قوس قزح

هديّة رومنسيّة

من إله الفرح العظيم

إلى نوح منذ مئات السنين

وكلّ البشر

 

قوس قزح

رسالة حبّ بألوان متعدّدة

لكلّ البشر.

فمنذ زمان نوح

والله على عهده

قوس قزح, جمال يزيد وألوان تفيض,

ببهاء الإله.

وربّ التعدّد والاختلاف

وكلّ الألوان الزاهية.

فلا المسيح يوما، كان ديكتاتورا

ولا الآحاد الموحّدة الصامدة

تعجبه.

فقوس قزح وكلّ تعدّد

وغصن الزيتون في فم الحمام

شعاره.

 

فلا سيوف ولا قتال،

فلا النّجوم ولا الشمس شعاره.

طوفان ثم سلام وحمام.

غريب أمره؟

في غضبه

أفنى خلقه

ووعد الآتي بقوس قزح.

رغم علمه بكلّ أخطائنا

مسبقا وضرورات الألم

وأنّ مصيره في فلسطين

تاجًا من الشوك

ومسامير في اليدين

وعلى اللّوح يُعلّق

وأمّ حزينة

وظلم وألم

هذه هديّتنا لمن أهدانا

مسبقا

قوس قزح.

 

في البدء كان... يسوع - بقلم عماد دبّور