FacebookMr MaaroufYouTubeInstagramPinterest

تشهد عن صليب المسيح وموته نبؤات كثيرة في العهد القديم. لقد أعلن الله على فم أنبيائه أن المسيح سيولد من العذراء وأنه سيموت على الصليب، فداءً للبشرية عن ذنوبهم فيوفر لهم فرصة الخلاص للحياة الأبدية.

لذا من المهم أن نقوم بجولة على أسفار العهد القديم لنعرف من تنبّأ، وأين وردت النبؤات عن صليب المسيح وموته وكيف تحققت، راجين من الله له المجد، أن يفتح عيون السائلين والباحثين عن الحق فيعلموا أن صلب المسيح وموته، هو لخيرهم ولمنحهم فرصة نوال غفران الله ونعمة الحياة الأبدية. والآن هيا بنا إلى أسفار العهد القديم:

نبؤات عن المسيح سبقت حدث الصليب:

يسبقه رسول:

النبوة: سِفر إشعياء 40: 3، سِفر ملاخي 3: 1. (إشعياء 700 سنة ق.م – ملاخي 400 سنة ق.م)،

التحقيق: "إنجيل متّى 3: 1 - 3، متّى 11: 10، إنجيل يوحنّا 1: 23، إنجيل لوقا 1: 17.

يُولد في بيت لحم

النبوة: (تقريباً 700 سنة ق.م)، سِفر ميخا 5: 2

التحقيق: إنجيل متّى 2: 1، إنجيل يوحنّا 7: 42، إنجيل متّى 2: 4 - 8، إنجيل لوقا 2: 4 - 7. لقد أخبر الكتبة اليهود الملك هيرودس أن ولادة يسوع ستكون في بيت لحم، وهم متأكدون. فقد كان اليهود يعلمون أن المسيّا سيُولد هناك وكانوا يعلمون أن بيت لحم "ومعناها بيت الخبز" ستكون مكان ميلاد المسيح خبز الحياة. وها هو اللّه يستبعد كل مدن العالم إلاّ واحدة لتكون مكان دخول ابنه الوحيد إلى العالم.

يولد من عذراء

النبوة: (700 سنة ق.م)، سِفر إشعياء 7: 14.

التحقيق: إنجيل لوقا 1: 26 - 32، وإنجيل متّى 1: 23

الملك هيرودس يقتل الأطفال

النبوة: (625 سنة ق.م)، سٍفر إرميا 31: 15).

التحقيق: إنجيل متّى 2: 16. يتكلم إرميا عن أحزان السبي إرميا 31: 17 و18، فما صلة هذا بقتل هيرودس لأطفال بيت لحم؟ تُرى هل أخطأ "متّى" فَهْم ما قصده إرميا؟ أَم أنّ قتل الأطفال يشبه قتل أبرياء يهوذا وإسرائيل؟ كلا بكل يقين!، إنّ الحديث في إرميا 30: 20 إلى إرميا 33: 26 هو حديث نبوي عن المسيّا، وتتحدث الأصحاحات الأربعة عن اقتراب خلاص الرب، وعن مجيء المسيّا الذي سيقيم مملكة داود على عهد جديد أساسه مغفرة الخطايا، كما في إرميا 31: 31 - 34. وفي هذه المملكة سيجد كلٍ حزين تعزيته إرميا 31: 12 - 14 و25. وكنموذج لهذا يعطي اللّه تعزيةً للأمهات اللاتي فقدن أطفالهن لأجل المسيح.

 يدخل أورشليم  (القدس) راكباً حماراً

النبوة: سِفر زكريّا 9: 9.

التحقيق: إنجيل لوقا 19: 35 و36، إنجيل متّى 21: 6 - 11.

 نبوءات رافقت حدث الصليب:

خانه صديق

النبوة: (تقريباً 900 سنة ق.م)،  مزمور 55: 12 - 14، ومزمور 41: 9.

 التحقيق: إنجيل متّى 10: 4، إنجيل متّى 26: 49 و50، إنجيل يوحنّا 13: 21

بيعه بثلاثين من الفضة

النبوة: سِفر زكريّا 11: 12.

 التحقيق: إنجيل متّى 26: 15، وإنجيل متّى 27: 3.

إلقاء المال في بيت اللّه

النبوة: زكريّا 11: 13.

 التحقيق: "إنجيل متّى 27: 5.

الثمن دُفع لحقل الفخاري

النبوة: {ref زكريّا 11: 13| 13فَقَالَ لِي الرَّبُّ: «أَلْقِهَا إِلَى الْفَخَّارِيِّ، الثَّمَنَ الْكَرِيمَ الَّذِي ثَمَّنُونِي بِهِ». فَأَخَذْتُ الثَّلاَثِينَ مِنَ الْفِضَّةِ وَأَلْقَيْتُهَا إِلَى الْفَخَّارِيِّ فِي بَيْتِ الرَّبِّ}.

التحقيق: إنجيل متّى 27: 7. وفي النبوات الأربع الماضية تحققت النبوات التالية: 1 - الخيانة 2 - من صديق 3 - بثلاثين "ليس 29 مثلاً" 4 - من الفضة "وليس الذهب" 5 - أُلقيت "وليس وُضعت" 6 - في بيت الرب 7 - واستُخدم المال لشراء حقل الفخاري. 

يشهدون ضده زوراً

النبوة: (تقريباً 900 سنة ق.م)، مزمور 35: 11.

التحقيق: إنجيل متّى 26: 59 - 61.

 نبوءات متعلقة مباشرة بالصليب:

ثقب يديه ورجليه

النبوة: زكريّا 12: 10، ومزمور 22: 16.

التحقيق: إنجيل لوقا 23: 33، وإنجيل يوحنّا 20: 25. لقد صُلب يسوع بالطريقة الرومانية، التي فيها تُثقب اليدَين والقدمين بالمسامير الخشنة ليعلّقوا الجسد على الخشبة.

 يُصلب بين اللصوص

النبوة: (تقريباً 700 سنة ق.م)، سِفر إشعياء 53: 12.

 التحقيق: إنجيل متّى 27: 38. لم يكن قانون العقوبات اليهودي يعرف الصَّلْب، ولكنهم كانوا يعلّقون الزاني والمجدِّف على شجرة بعد أن يقتلوه بالرجم، كملعون من اللّه، كما هو مذكور في سِفر التّثنية 21: 23، المعلَّق ملعون من اللّه. وقد طبَّق اليهود هذه الآية على المصلوب. وإذ كان الصلب يُعتبر - في أعين العالم الوثني - أحقر وأحطّ وسيلة للقصاص، فإن اليهود - فوق كل ذلك - كانوا يعتبرون المصلوب ملعوناً أيضاً من اللّه. ولم يقبل اليهود موت الصليب إلا تحت الحكم الروماني فقد كانوا ينفذون الإعدام بالرّجم. ومن هذا نرى أن نبوة إشعياء 53 ومزمور 22 عن الصليب أمر غريب على اليهود الذين لم يعرفوا الصلب إلا بعد هذه النبوات بمئات السنين. 

 على ثوبه يقترعون

النبوة: (900 سنة ق. المسيح)، مزمور 22: 18.


التحقيق: إنجيل يوحنّا 19: 23 و24. أخذ العسكر ثياب يسوع وجعلوها أربعة أقسام، لكل عسكري قسماً، وأخذوا القميص أيضاً. وكان القميص منسوجاً من قطعة واحدة بغير خياطة، فلم يمزقوه بل ألقوا عليه قرعة.

 يعطش

النبوة: (900 سنة ق.م)، مزمور 69: 21، ومزمور 22: 15.

التحقيق: إنجيل يوحنّا 19: 28.

يعطونه الخلّ والمُرّ

النبوة: (900 سنة ق.م)، مزمور 69: 21.

التحقيق: إنجيل متّى 27: 34، وإنجيل يوحنّا 19: 28 و29. أعطوه ليشرب مخدِّراً لتخفيف آلامه من قبيل الرحمة، لكنه رفض أن يشرب. قُدِّم الخل ليسوع مرتين: المرة الأولى كان ممزوجاً بمرارة (كما في القراءة السابقة متى 27: 34)، أو بمُرّ (إنجيل مرقس 15: 23). لكنه لمّا ذاق لم يُرِد أن يشرب، لأنه لم يشأ أن يموت وهو مخدَّر من تأثير المُرّ. وفي المرة الثانية، لكي يتم الكتاب قال في: إنجيل يوحنّا 19: 28 و29، وفي إنجيل متّى 27: 48

عظامه لم تُكسَر

النبوة: (900 سنة ق.م)، مزمور 34: 20.

التحقيق: إنجيل يوحنّا 19: 33.

جَنبُهُ المطعون

النبوة: زكريا 12: 10.

التحقيق: إنجيل يوحنّا 19: 34.

 نبوءات تلت حدث الصليب:

دُفن في قبر رَجُل غني

النبوة: (700 سنة ق.م)، إشعياء 53: 9.

التحقيق: إنجيل متّى 27: 57 - 60.

 القيامة

النبوة: (700 سنة ق.م)، مزمور 16: 10، ومزمور 30: 3، ومزمور 41: 10، ومزمور 118: 17، وسِفر هوشع 6: 2.

التحقيق: سِفر أعمال الرّسُل 2: 31، وأعمال 13: 33، وإنجيل لوقا 24: 46، وإنجيل مرقس 16: 6، وإنجيل متّى 28: 6.

 هل يمكن أن نعتمد على الكتاب المقدّس؟

هل العهد القديم أساس العهد الجديد؟

إذا كان تعدُّد الزّوجات مُحرَّم، إذن لماذا نرى أنّ هذا يُمارَس في الكتاب المقدّس؟

هل شخص شبيه بالمسيح صُلِب بدلاً منه؟

لماذا وَجَب موت السّيّد المسيح؟

استمع إلى حلقة إذاعيّة عن نبؤة سفر التّثنية في العهد القديم عن الرّب يسوع المسيح.

استمع إلى تفسير معاني كلمات معظمها وردت في الكتاب المقدّس.

دردشة
تم إغلاق هذه الدردشة

تعليقات (32)


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-05-08 06:46

الاخ ستار
سلام لك باسم المسيح

غريب امرك، فلا ادري لماذا الاستخفاف والازدراء بمحاورك...وفوق كل ذلك وتهربا من الرد المباشر علي تقوم بطرح اسئلة جديدة وتتحاشى الرد على اسئلتي بشكل مباشر بحجة ان الاجوبة تحتاج الى دراسة طويلة...لكن لا بأس فاني اؤكد لك اني بحثت اكثر مما تتصور...ودعني افند رسالتك بحسب ترتيبها:

*البركة التي يمنحها رجل الدين المسيحي هي من صلب الانجيل المقدس...بولس الرسول كان يختم رسائله ببركة باسم المسيح...مثال: نِعْمَةُ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، وَمَحَبَّةُ اللهِ، وَشَرِكَةُ الرُّوحِ الْقُدُسِ مَعَ جَمِيعِكُمْ.

*ايضا الانجيل جعل الصليب رمزا مقدسا...مكتوب: 14وَأَمَّا مِنْ جِهَتِي، فَحَاشَا لِي أَنْ أَفْتَخِرَ إِلاَّ بِصَلِيبِ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، الَّذِي بِهِ قَدْ صُلِبَ الْعَالَمُ لِي وَأَنَا لِلْعَالَمِ...يكفي ان يكون المسيح قد ارتفع على خشبة الصليب حتى نأخذه رمزا مقدساً لفدائنا...

*اسمحلي اكلمك بالمصري بالنقطة ديت...الحمدلله ان ربنا اداني عقل كفاية حتى اميز بين الحق والباطل...وفهمك كفاية يا سي ستار.

*انت تسأل عن دليل لمعجزات المسيح؟ عجباً...فإن لم تصدق الانجيل فصدق القرآن الذي جعل المسيح خالقاً مع الله...الا يكفيك هذا يا محبوب؟ لا ادري ماذا يقول عنك من المسلمين ممن يقرأون طلبك باثبات عن معجزات المسيح...على العموم، اثباتنا لمعجزات المسيح لا علاقة للعقل البشري فيها، انما معجزاته تفوق كل عقل وكل تصور...نقبلها بعقلنا ولا نجعل عقلنا فوقها...

*كم ينقصك يا اخي ستار من دروس في الايمان المسيحي...تتهمني باني اتوارث ايماني من اجدادي ولا احكم عقلي...لا مشكلة...فهذا اعتدنا على سماعه من امثالكم، لكن المشكلة الحقيقية تكمن فيك انت، لأنك ال تكلف نفسك البحث الجدي في معرفة معنى القداسة والتقديس، بل ينضح فمك او فكرك بما ملأته من أجران غيرك ممن تكلموا باطلا سواء عن سوء نية او عن سوء فهم...يا محبوب، القداسة لا تأتي هكذا، بل لها علامات في حياة القديس تظهر على الملأ سواء في سيرته أو أعماله او صفاته...والقديس لا يتقدس من ذاته بل يتقدس بروح الله الساكن فيه...مكتوب: 21إِنْ كُنْتُمْ قَدْ سَمِعْتُمُوهُ وَعُلِّمْتُمْ فِيهِ كَمَا هُوَ حَقٌّ فِي يَسُوعَ، 22أَنْ تَخْلَعُوا مِنْ جِهَةِ التَّصَرُّفِ السَّابِقِ الإِنْسَانَ الْعَتِيقَ الْفَاسِدَ بِحَسَبِ شَهَوَاتِ الْغُرُورِ، 23وَتَتَجَدَّدُوا بِرُوحِ ذِهْنِكُمْ، 24وَتَلْبَسُوا الإِنْسَانَ اْلجَدِيدَ الْمَخْلُوقَ بِحَسَبِ اللهِ فِي الْبِرِّ وَقَدَاسَةِ الْحَقِّ.... 7لأَنَّ اللهَ لَمْ يَدْعُنَا لِلنَّجَاسَةِ بَلْ فِي الْقَدَاسَةِ. 8إِذاً مَنْ يَرْذُلُ لاَ يَرْذُلُ إِنْسَاناً، بَلِ اللهَ الَّذِي أَعْطَانَا أَيْضاً رُوحَهُ الْقُدُّوسَ...22وَأَمَّا الآنَ إِذْ أُعْتِقْتُمْ مِنَ الْخَطِيَّةِ وَصِرْتُمْ عَبِيداً لِلَّهِ فَلَكُمْ ثَمَرُكُمْ لِلْقَدَاسَةِ وَالنِّهَايَةُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ. 23لأَنَّ أُجْرَة الْخَطِيَّةِ هِيَ مَوْتٌ وَأَمَّا هِبَةُ اللهِ فَهِيَ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ بِالْمَسِيحِ يَسُوعَ رَبِّنَا... 15 بَلْ نَظِيرَ الْقُدُّوسِ الَّذِي دَعَاكُمْ، كُونُوا أَنْتُمْ أَيْضاً قِدِّيسِينَ فِي كُلِّ سِيرَةٍ. 16 لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: «كُونُوا قِدِّيسِينَ لأَنِّي أَنَا قُدُّوسٌ».
أرجو ان تقرأ وتعرف وتفهم كيف يكون الانسان قديسا...


*بالنسبة لأمية رسول الاسلام...جوابك لا يفي سؤالي حقه، اذ ليس كلمن يكتب يقوم بمهمة الكتابة بنفسه...وخاصة اذا كان معه معاونون...واعتقد ان هذا حتى يومنا معمول به...أما ان تحدثني عن معجزات موسى وعيسى فهنا العجب...هل رأيت موسى يصنع عجائب؟ هل رأيت عيسى يصنع عجائب؟ كيف آمنت انهما صانعا عجائب ومعجزات اين اثباتك العقلي الذي تطالبني به؟ عجبا كم انت متناقض مع ذاتك...هذا من جهة، من جهة ثانية: من قال لك ان اليهود كانوا بارعين في الطب؟ هل قمت ببحث عنهم وعن الطب في زمانهم ام انك تتكل على تفسير احد المسلمين وكلكم تتداولنه دون علم ويقين؟ عجبا عجبا...الله يتحدى كتبة الشعر والبلاغة...ويفشل...مهلا لا تتعجب من قولي هذا لأني ساسألك: هل قال الله لرسول الاسلام او للصحابة كيف يكتبوا كلمات القرآن؟ مثلا يوجد نصوص وردت فيها كلمات كتبت بطرق مختلفة...اخشونِ، اخشوني- اعبدونِ ، اعبدوني...قل لي ايهما الاصح؟ ما هي القاعدة الاملائية التي تقضي حذف ياء المتكلمة من كلمة/ اعبدونِ-اخشونِ ومثيلاتهما؟ قدمت لك مثالا واحد من مئات. فهل من جواب. (اريد جوابا قواعديا لا جوابا روحيا او ترتيليا اي من ترتيل القرآن).

*دخلت الى النت قبل ان تسأل بسنوات، وراجعت وبحثت وقرأت ومحصت وتعمقت....فلم اجد الجواب عن اسئلتي...بل كل لاجوبة تحايلية على النص...وهذا مثال، نقلت لك من موقع اسلاميهذا التفسير:

-ما سبب اختلاف القراءات ؟
لقد عرفنا فيما مضى أن هذه القراءات منقولة عن النبى صلى الله عليه وسلم ، ومعنى ذلك أن الوحى قد نزل بها من عند الله.
والإجابة عن السؤال المطروح ، لمسها الصحابة وقت نزول القرآن واقعاً لا نظرية ، وذلك أن الصحابة - رضى الله عنهم - كانوا من قبائل عديدة ، وأماكن مختلفة ، وكما هو معروف أنه كما تختلف العادات والطباع باختلاف البيئات ، فهكذا اللغة أيضاً ، إذ تنفرد كل بيئة ببعض الألفاظ التى قد لا تتوارد على لهجات بيئات أخرى ، مع أن هذه البيئات جميعها تنضوى داخل إطار لغة واحدة ، وهكذا كان الأمر ، الصحابة عرب خلص بيد أن اختلاف قبائلهم ومواطنهم أدى إلى انفراد كل قبيلة ببعض الألفاظ التى قد لا تعرفها القبائل الأخرى مع أن الجميع عرب ، والقرآن الكريم جاء يخاطب الجميع ، لذلك راعى القرآن الكريم هذا الأمر ، فجاءت قراءاته المتعددة موائمة لمجموع من يتلقون القرآن ، فالتيسير على الأمة ، والتهوين عليها هو السبب فى تعدد القراءات...

(السؤال في التفسير: هل الله انزل نصا قرآنيا عشر مرات وكل مرة يغير فيه كلمة واحدة او كلمتين او ثلاث؟) متى كانت اللغة الفصحى مختلفة عند العرب؟ نفهم ان اللهجات المحكية مختلفة وهذا حق...لكن القرآن نزل بلسان عرب مبين وليس بالسنة عربية مبينة...يتضح من هذا التفسير ان الصحابة هم من قرأوا كلواحد بحسب لهجته ولا علاقة للتنزيل بالموضوع، وذها يعني ان كل واحد كتب كلمة سمعها من رسول الاسلام بطريقة اخرى عما كتبها صاحب آخر...والسؤال: اين كان رسول الاسلام منهم لما كتبوها؟ الم يكونوا مجتمعين حين سلمهم هذه الأقوال؟ هل كلم كل واحد منهم على انفراد؟...افتح هذا الرابط لو سمحت ولاحظ بنفسك كم من اختلافات في القراءات...http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?316-%C7%CE%CA%E1%C7%DD-%C7%E1%DE%D1%C7%C1%C7%CA-%C3%D3%C8%C7%C8%E5-%A1-%E6%C3%E4%E6%C7%DA%E5-%A1-%E6%DD%E6%C7%C6%CF%E5-%A1-%E6%CF%D1%C1-%C7%E1%D4%C8%E5%C7%CA-%DA%E4%E5

وبعد ان تقرأ ما في الموقع...اجبني عن سؤالي: هل الله امر بكل هذه الاختلافات؟

-ما زلت تقول ان القرآن تم حفظه بدون تغيير؟ عجبا يا اخ ستار...ابعد كل هذه الاختلافات ما زلت تنكر التغيير؟...هذا مثال آخر عن التغيير:
أخرج أبو عبيد وسعيد بن منصور والطبراني عن ابن مسعود انه كان يقرؤها ( الحي القيام )".
" أخرج أبو عبيد وسعيد بن منصور وعبد بن حميد وابن أبي داود وابن الأنباري معا في المصاحف وابن المنذر والحاكم وصححه عن عمر أنه صلى العشاء الآخر فاستفتح سورة آل عمران فقرأ ( ألم الله لا اله إلا هو الحي القيام ) ".
" أخرج ابن أبي داود عن الأعمش قال : في قراءة عبد الله ( الحي القيام ) ".
" أخرج ابن جرير وابن الأنباري عن علقمة أنه كان يقرأ ( الحي القيام ) " .
" أخرج ابن جرير وابن الأنباري عن أبي معمر قال : سمعت علقمة يقرأ ( الحي القيم ) وكان أصحاب عبد الله يقرؤون ( الحي القيام ) " ( ن.م ج2ص2 ) .
" أخرج سعيد بن منصور والطبراني عن ابن مسعود انه كان يقرؤها ( القيام ) " ( ن.م ص3 ) ، وهي في القرآن هكذا {اللَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ}(آل عمران/2) ، فكيف صارت قيّام ؟ السؤال: هل الله انزل مرة النص بكلمة القيام ومرة بالقيوم؟


*يا محبوب، صدقني اعرف ما معنى الحديث...المشكلة ليست هنا بل المشكلة في اعتبار الحديث موحى به...فهل يختلف الوحي بين الحديث والقرآن؟

*الطقوس الكنسية بحسب ما من يعتمدها هي موجوة في الكتاب المقدس...سواء من لباس الكهنة او من البخور او الشموع او الغناء والموسيقى...لو كنت حقا تريد معرفة اصول هذه الطقوس فتفضل وابحث بجدية في مواقع كاثوليكية او ارثوذكسية...وستجد انكخطئ في تحاليلك.

*عزيزي، انت لا تربط بين النصوص بل انت تفصلها عن سياقها كمن يقول لا اله ويقف...اتعجب منك كيف قرأت هذه النصوص ولم تقرأ قول المسيح عن نفسه انه ملك الملوك ورب الأرباب والاول والآخر والبداية والنهاية والرب والاله الخ...رجاء لا تحدثني عن العقل، فهذه تحفة قديمة عزلناها من حواراتنا...تريد الحوار بالعقل؟ قل لي من اين جاء الله وكيف؟ قل لي كيف سترى الله في الجنة وتعرفه من علامة في ساقه؟ اين العقل في هذا يا محبوب؟

*صدقني نحن نحبك بصدق ولا نريد لك الا الخير...لا تعلو بعقلك فوق عقل الله...سلم امرك له واسأله ان يكشف لك الحق ويفشرق بنوره في قلبك وفكرك...الايام تمر فلا تكون ممن ينطبق عليهم قول الله على فم عبده ورسوله بولس: 3وَلَكِنْ إِنْ كَانَ إِنْجِيلُنَا مَكْتُوماً، فَإِنَّمَا هُوَ مَكْتُومٌ فِي الْهَالِكِينَ، 4الَّذِينَ فِيهِمْ إِلَهُ هَذَا الدَّهْرِ قَدْ أَعْمَى أَذْهَانَ غَيْرِ الْمُؤْمِنِينَ، لِئَلاَّ تُضِيءَ لَهُمْ إِنَارَةُ إِنْجِيلِ مَجْدِ الْمَسِيحِ، الَّذِي هُوَ صُورَةُ اللهِ.

يقول الرب يسوع: 20اُذْكُرُوا الْكلاَمَ الَّذِي قُلْتُهُ لَكُمْ: لَيْسَ عَبْدٌ أَعْظَمَ مِنْ سَيِّدِهِ. إِنْ كَانُوا قَدِ اضْطَهَدُونِي فَسَيَضْطَهِدُونَكُمْ وَإِنْ كَانُوا قَدْ حَفِظُوا كلاَمِي فَسَيَحْفَظُونَ كلاَمَكُمْ.


star (مصر) - 2012-05-07 11:52

الأخ / حبيب
تحية طيبة ..،

سؤالى اليك من أعطى رجال الدين الحق أو القدرة على اعطاء البركة لأحد هم أيضا يحتاجون هذه البركة و من جعل الصليب رمزا مقدسا ؟؟؟

أشعر من حواري معك أنك لا تريد أن تعمل عقلك فيما أقوله بل هي ردود جاهزة محفوظة تكررها لكل من يناقشك توارثتها كما توارثها غيرك فأنا عندما أسألك عن دليل ترد علي بسؤال ، ياأخي أنا لم أرى أي معجزات و أريد اثبات عقلي وليس فلسفي ولا تقول لي أن الروح القدس تتنزل للقديسين فهذا كلام مرسل لأنه كيف تعلم أنت أو أنا أو أي شخص أن هذا قديس أساسا حتى تكون مقتنعا بكلامه ، هل كل من ارتدي زي القديسين أصبح قديسا و هل كل من التزم الدير سنوات أصبح قديسا يلازمه الوحي أم ماذا ؟

نعود للمداخلة السابقة التى سألتني فيها بعض الأسئلة

بالنسبة لأمية الرسول وكيف كان يملي وهو لا يعرف القراءة و الكتابة وهنا أوضح أنه لو كان يقرأ ويكتب لكان كتب هو ولم يملي أحدا هذا أولا وثانيا تقول أن هناك كلمات متشابهة كيف كانوا يكتبونها ؟ .... وهذه تحتاج لفهم أكبر لمعجزات الأنبياء ونبدأ هنا بموسى عليه السلام فكانت معجزته فيما أبدع فيه قومه ألا وهو السحر فكانت معجزاته أقوى من سحرهم جميعا و بعد ذلك يأتي السيد المسيح عليه السلام وكان قومه بارعين في الطب ولذلك كانت معجزته علاج ما يعجزون عنه بل واحياء الموتى ونأتي هنا لسيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام كان قومه بارعين في الشعرو البلاغة فكانت معجزته القرآن و لذلك عندما يملي فهو يملي لأناس هم من المشهود لهم باللغة والبلاغة ويعرفون كيف يكتبون الكلمات كما يسمعونها ولا داعي لأن يراجعها معهم بل من الممكن أن يراجعها أحد الصحابة اذا كانت تحتاج الى ذلك أساسا.

بالنسبة للقرآن اذا كنت تريد أن تسأل عن القراءات عليك أن تدخل على النت وبسهولة شديدة جدا ستسأل عن الاختلافات بين القراءات وستجدها مكتوبة ومقروءة وستعرف أنه لا فرق بين القراءات كما تعتقد أنت أو تحاول ان توهم البعض ولا تعتبر هذا تهربا منى ولكن موضوع القراءات موضوع يحتاج الى دراسة طويلة لا مجال لها الآن أبدا.

المقصود بحفظ القرآن كما هو بدون تغيير هو أن القرآن بعد نزوله على سيدنا محمد كان يجمع الصحابة الحفظة والكتبة ليحفظوه ويكتبوه كما يقرأه عليهم ولذلك حفظ بدون تغيير أما الحديث فكان الرسول يجلس مع الصحابة ويتكلم معهم في أمور الحياة وأمور الدين وكان كل منهم ينقله الى آخرين بطريقته أو كما سمعه فأنت لو نظرت الى الأحاديث ستجدها تبدأ مثلا بسمعنا رسول الله يقول و مرة أخرى ستجدها تبدأ كنا جلوس عند رسول الله ويبدأ بعدها الحديث الى آخره من طرق الكتابة ولكن لكي تفهم ماأقصده فيجب أن تعرف أن الحديث ينقسم الى عدة أقسام منها ما قاله الرسول ومنها شرح ما فعله الرسول و منها اجابة على أسئلة الصحابة و منها تعليمي و بمعنى أدق أنه عندما تريد تعلم شيئا فأنت تشاهد وتراقب من يفعل هذا الشئ لتتعلم منه ولذلك كان الحديث هو المحاكاة لأفعال و أقوال رسول الله طوال فترة الرسالة حتى تصل الينا ونتعلم منها كافة أفعاله وأقواله في كافة مناحي الحياة وطبعا يستجد هنا سؤال أن النبي قد غطى كافة مناحي الحياة في عصره فماذا فيما استجد من بعده بسهولة جدا عندنا قسمان آخران في الفقه الاسلامي اسمهما القياس والاجتهاد يغطيان ما يستجد حتى يوم القيامة ان شاء الله .

الطقوس الغير موجودة بالانجيل كثيرة أولا شكل الكنيسة وتقسيم الكنيسة من الداخل و الاعتراف و الشموع و المباخر و الزي و الشماسين و الغناء و الموسيقى في القداس ووضع الميت ثلاثة أيام للنظرة الأخيرة و الكرسي الباباوي ودرجات رجال الدين و قدسيتهم ...الخ ،هذا بعض مما أعلمه وما خفي عني الكثير.

بالنسبة للربط بين الاصحاحات فلقد ذكرت لك من قبل بعض المقتطفات مثل " أبي أعظم مني " " لا أقدر أن أفعل من نفسي شيئا" وهناك الكثير مما ينفي به المسيح عن نفسه القدرة الالهية وانت ترد علي برد مبهم يحفظه كل المسيحيين عن ظهر قلب بدون اعمال العقل فيه وهذا ما أقصده أنك توارثته عن سابقيك بدون أن تعمل فيه عقلك .
أنت تقول ( ما اصبو اليه ان اقدم لكم رسالة المسيح كما تسلمناها من المسيح ورسله في انجيله ) وهذه هي نقطة الخلاف فيجب أن يكون ما تصبو اليه ليس نقل رسالة كما وصلتك ولكن يجب عليك في البداية أن تتأكد بنفسك أولا من صدق من أوصل لك الرسالة ولا تعتمد على سابقيك أبدا فالهدف في النهاية هو أن تصل الى الخلاص أي الى عبادة الله الحق أي تصل الى الجنة وهي الدار الأبدية فحاول مرة أن تفكر بطريقة عكسية لو أنك على خطأ ماهي النتيجة أنك اضعت عمرك وأضعت غيرك فلماذا تأخذ العلم بدون تفكير عميق .... فكر .

و أتمنى أن لا تأخذ كلامي أنت أو الأخوة المسيحيين بأي محمل غير الخير فأنا أعلم أني على حق و أدعوك للحق وهذا معناه أني أحبك و أخاف عليك كما أنت في قرارة نفسك تفعل نفس الشيئ و أنا لا أرجو من هذا الحوار أي مجد شخصي ولكن أريد الخير و أتمناه لكل البشر .

وكل ما أرجوه منكم هو أن تفتحوا قلوبكم وعقولكم وتطلبوا من الله الهداية وتخلص في النداء وتقول ربي وخالقي و الهي مخلصا وترفع يدك للسماء وتطلب من الله أن يهديك الى الحق ولكن باخلاص و على درجة اخلاصك للخالق وليس لعلمك السابق ستكون الهداية و الله الموفق.


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-04-17 05:41

الاخ ستار
سلام لك باسم المسيح
أؤكد لك ا ما يفعلهرجال دين مسيحيين من حملهم الصليب والاشارة به الى الناس فهو ليس لمنحهم البركة من الصليب كاداة، بل لمنحهم البركة من الرب، وما الصليب الا رمزا مقدسا لا اكثر.


عزيزي، في السابق قلت انك سألت اصدقاء مسيحيين، والآن تقول انك لم تسأل اصدقاء مسيحيين...ارس على بر ولا تضيع نفسك...المهم اخي ستار، النصوص التي ذكرتها من الانجيل عن المسيح هي حق، والمسيح لم يقل الا الحق...ما أريدك ان تفعهمه وتعرفه ان المسيح هو بشر ايضا، وهو يعبر ان المشيئة الالهية هي الأعلى والتي يجب ان تخضع لها الطبيعة البشرية...والمسيح بطبيعته البشرية طبعا لا يقدر ان يفعل من نفسه شيئا لأنه، بمعزل عن الوهيته، فطبيعته البشرية لو جردناها من الوهيته فهو لن يقدر بها ان يفعل ما فعله بقدرته الالهية...لذا يا صديقي الكريم، وكما قلناها ونقولها على الدوام، يجب التمييز بين الوهية المسيح وبين بشريته دون الفصل بينهما. هل صار الامر واضحا لك اخي الكريم؟

-الاثبات موجود يا محبوب...هل سمعت يوما نبيا او انسانا يعطي القدرة لرسله وتلاميذه على صنع المعجزات؟ من يملك منح القدرة على صنع العجائب والمعجزات؟


star (مصر) - 2012-04-12 12:58

الأخ حبيب

تحية طيبة ...،
أود أن أسألك سؤالا صريحا ولا تغضب هل أنت مقتنع بما تقوله ومتأكد منه ؟؟؟؟!!!

سأتناقش معك هنا في هذا المقطع من كلامك وسوف أؤجل باقي الرد لمرة أخرى .

-من يعتبر انه يتبارك بالرب عبر الصليب بشكله الخارجي فهو خاطئ اخي ستار...بركة الرب تأتي من الرب مباشرة ( فلماذا نرى القساوسة والبطاركة في جميع القداسات على التلفاز يمسكون الصلبان والمباخر ويشيرون بها الى الناس أليس هذا للبركة وهل هذه الأفعال في القداس من تعاليم السيد المسيح ؟؟؟

...الحقيقة لا ادري المستوى العلمي المسيحي لاصدقائك المسيحيين...لذا ان شئت معرفة الحق في الايمان المسيحي عليك ان تسأل اهل العلم المسيحي...المسيح امتلك القدرة الالهية في كل حين "(سَمِعْتُمْ أَنِّي قُلْتُ لَكُمْ: أَنَا أَذْهَبُ ثُمَّ آتِي إِلَيْكُمْ. لَوْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَنِي لَكُنْتُمْ تَفْرَحُونَ لأَنِّي قُلْتُ أَمْضِي إِلَى الآبِ، لأَنَّ أَبِي أَعْظَمُ مِنِّي.)"

5) إنجيل يوحنا 5: 30
(أَنَا لاَ أَقْدِرُ أَنْ أَفْعَلَ مِنْ نَفْسِي شَيْئًا. كَمَا أَسْمَعُ أَدِينُ، وَدَيْنُونَتِي عَادِلَةٌ، لأَنِّي لاَ أَطْلُبُ مَشِيئَتِي بَلْ مَشِيئَةَ الآبِ الَّذِي أَرْسَلَنِي.)

ومن هنا ترى أني لم أسأل أصدقائي المسيحيين ولكنه انجيلكم الذي يقول أولا أبي أعظم مني وثانيا أنا لا أقدر أن أفعل من نفسي شيئا.

، وبقدرته الالهية صنع المعجزات ( أتمنى أن تثبت هذه المعجزات لشخص ليس مسيحيا ولا مسلما بأدلة لو سمحت )

...اخي الكريم، الطبيعة البشرية للمسيح ليست منفصلة عن طبيعته الالهية، ونحن لا ننظر الى المسيح باعتباره انسانا فحسب بل اله، ونحن نعبده ليس لكون انسانا بل لكونه الرب الإله. فلو كان انسانا فحسب لما استحق العبادة.( سامحني هذه الاجابات متناقضة مع المواقع المسيحية الأخرى التى تعتبر أن التجسد البشري هو فقط للموت على الصليب وللكفارة ولذلك كان دائماالسيد المسيح حسب الانجيل يقول "أَنَا لاَ أَقْدِرُ أَنْ أَفْعَلَ مِنْ نَفْسِي شَيْئًا" )


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-04-12 07:25

الاخ ستار
سلام لك باسم المسيح
لا داعي للاسف اخي الكريم، وربنا يقويك وينجحك في اعمالك...

-انا لم اعترف باي شيء، فقط نقلت لك من مرجع اسلامي حول الاختلاف في ترتيب الآيات الآيات والسور...وباعتبار النزول تارتبي يعني انه لا يجوز ان يكون خلاف او اختلاف في آراء مفسري الاسلام. اليس كذلك؟

-كيف يكون اميا في القراءة والكتابة وكان يملي على الصحابة كيفية تدوين القرآن؟ يعني مثلا هناك كلمات في القرآن تختلف كتباتها عن كلمات مشابهة اخرى...مثل :اعبدونِ واعبدوني...من قال للكتبة ان يكتبوا هذه الكلمات على هذا النحو؟

-هل عندك شك اني لا ابحث واراجع؟ اي اقتباس اقدمه لك هو من امهات المراجع الاسلامية ومن بينا البخاري ومسلم.

-سؤال لو سمحت: هل القرآن المحفوظ محفوظ على قراءة واحدة ام على عدة قراءات كما القرآن الموجود اليوم؟ ماذا تعني ب واجب حفظه دون اي تغيير كلمي او لفظي؟

-افهم من كلامك ان الله تكفل فقط بحفظ القرآن دون الاحاديث بالرغم من وحيها؟

-سؤال جميل بخصوص الصليب...اولا لم اقل ان الصليب ليس "طقسا دينيا"؟ اين قلت انه ليس طقسا دينيا؟ قلت لك ان المسيح لم يأمرنا بوضع الصليب على الكنائس او بارتدائه...بل استخدام الصليب عبر تاريخ الكنيسة هو لكونه رمز الفداء وكعلامة نتذكر منها آلام المسيح وموته. والافتخار بالصليب ليس لشكله بل لمضمونه، ونحن لا نقدس الشكل بل المضمون،ونستخدم شكل الصليب كما هو لأنه هكذا كان شكله لما صلب عليه المسيح.

-من يعتبر انه يتبارك بالرب عبر الصليب بشكله الخارجي فهو خاطئ اخي ستار...بركة الرب تأتي من الرب مباشرة...الحقيقة لا ادري المستوى العلمي المسيحي لاصدقائك المسيحيين...لذا ان شئت معرفة الحق في الايمان المسيحي عليك ان تسأل اهل العلم المسيحي...المسيح امتلك القدرة الالهية في كل حين، وبقدرته الالهية صنع المعجزات...اخي الكريم، الطبيعة البشرية للمسيح ليست منفصلة عن طبيعته الالهية، ونحن لا ننظر الى المسيح باتباره انسانا فحسب بل اله، ونحن نعبده ليس لكون انسانا بل لكونه الرب الإله. فلو كان انسانا فحسب لما استحق العبادة.

-اسم يسوع معناه: الله يخلص...وهو اسم المسيح الانسان المتجسد، ودعي بهذا الاسم دلالة على العمل الذي جاء من اجله كما يخبرنا الانجيل المقدس: 21فَسَتَلِدُ ابْناً وَتَدْعُو اسْمَهُ يَسُوعَ لأَنَّهُ يُخَلِّصُ شَعْبَهُ مِنْ خَطَايَاهُمْ».

-اية طقوس تتحدث عنها ليست موجودة في الانجيل؟

-لا يا اخي ستار، الانجيل هو خبزي اليومي بنعمة الله...منه نتعلم ونتغذى ونعرف مشيئة الله لنا. وفوق ذلك اني مجاز في الدراسات اللاهوتية. ماذا تقصد بأني لا اربط بين الاصحاحات؟ اعطني مثلا لو سمحت...اخي ستار، بكل تأكيد نحن نتعلم ايضا ممن سبقونا من اهل العلم...فهل هذا معيب؟ اما بشأن صكوك الغفران فنحن لا نؤمن بها بل هي دفنت بعد ولاداتها بزمن قصير جدا، وتم استنكارها...هذه الصكوك الشيطانية لا قيمة لها بل من ابتدعها كانت له اسبابه السياسية والشخصية.

-اخي الكريم، الصليب ليس تقاليد موروثة...هل قلت انه كذلك؟ الصليب حقيقة انجيلية اخي الكريم...لذا ارجو ان تفهم ما اقوله لك فلا تفسره بغير قصده. قلنا ان ارتداء الصليب ووضعه على الكنائس هو التقليد الموروث...

-ابدا لا ابحث لا عن منافسة ولا عن انتصارات حوارية...هذه ليست موجودة في قاموس خدمتي لربي والهي...ما اصبو اليه ان اقدم لكم رسالة المسيح كما تسلمناها من المسيح ورسله في انجيله.

-صحيح، المنصر هو من يعرف الحقيقة ويؤمن بها ويعيشها...وهذا ما تحقق في حياتي يا صديقي منذ 18 سنة. اليوم اعيش حياة النصرة في المسيح...عقبالك.


star (مصر) - 2012-04-11 13:25

الأخ حبيب
بعد التحية أود أن اسجل اعتذاري للتأخر في الرد وذلك لانشغالي الشديد في عملي .

بالنسبة لترتيب القرآن فأنت اعترفت ضمنيا أن ترتيب الآيات هو توقيفي على رسول الله أما ترتيب السور فبه خلاف و أنا أعتقد أن هذا الخلاف ليس بالمجال لندخل في نقاش لاثباته من عدمه .

أما بخصوص الربط بين القرآن وبين أمية الرسول فالمقصود هنا بالأمية ليس الجهل حاشاه فهو أعلم أهل الأرض أولهم وآخرهم انسهم وجنهم انما المقصود هنا هو أمية القرآة والكتابة وهذه ليست مجال اختلاف نهائيا وأي اختلاف في هذه النقطة هو خروج عن الدين فلا تستشهد بأي كتاب أيا كان لأنه مردود عليه بالقرآن .

ياأخي لم أقل لك لا تبحث في الانترنت ولكن عندما تبحث فابحث في المواقع الاسلامية واقرأ بعناية وتأكد من الربط بين الأقوال وأدلة كل كاتب حتى تصل الى تصور سليم ومحترم ولا تبحث استسهالا في المواقع المشبوهة المعادية لكل الأديان.

فمثالا على ذلك الباحث في أمور العلم يبحث بكل دقة وكل المواقع ويربط بين الأقوال والاستنتاجات حتى يصل الى معلومة صحيحة تفيد بحثه وتثريه والا لم نكن نصل الى كل الاكتشافات العلمية الحديثة لو كان العلماء لجأوا للاستسهال والنقل بدون دراسة.

بالنسبة للأحاديث فهذا علم منفرد له أصوله ولقد قضى جامعي الأحاديث مثل البخاري ومسلم سنوات وسنوات ليتأكدوا من صحة الأحاديث وصدق الرواة ومن ضمن هذه الأسانيد أو أهمها على الاطلاق هو مطابقة الحديث للقرآن أو مخالفته للقرآن أي أنه من ضمن محطات التأكد من صحة الأحاديث هو مطابقتها للقرآن .

بالنسبة للوحي المباشر و هو القرآن فهو محفوظ كما هو وواجب حفظه بدون أي تغيير كلمى أو لفظي .أما بخصوص الوحي الغير مباشر وهو الأحاديث فهي بمعنى هذه الأيام الالهام ويضاف الى ذلك العلم الذي تكفل الله بتعليمه للرسول عليه أفضل الصلاة والسلام" علمه شديد القوى " وكما تعلم أن الأحاديث تناقلتها الألسن قبل تسجيلها وأخذ العلماء من الوقت الكثير لتدقيقها ولذلك فهذه الأحاديث لها درجات من الدقة و الصحة وكذلك هناك أحاديث عن الرسول وتختلف عن أحاديث الصحابة وتختلف عن أحاديث التابعين ولذلك فالأحاديث ليست بقوة القرآن الا الأحاديث المؤكدة والمفسرة أو الموضحة لبعض الأحكام و الموضوع كبير ويصعب شرحه بالتفصيل في مداخلة كهذه.

أما بخصوص ايماني بالانجيل فهذا ليس رأيي هذا هو حكم الاسلام.

اسمحلي أسألك سؤال بما أن وجود الصليب ليس طقس ديني أو تعاليم دينية فلماذا كل هذه القداسة للصليب ويستخدم في الكنيسة وفي الصلوات والتبريكات ويرسم على الملابس والأيدي ويوضع فوق الرؤوس ويصنع من الذهب ؟؟؟

واذا كان كما يدعي البعض بأنه تباركا بمن مات على الصليب فهذا أمر مستغرب لأنه لا يجب أن يختصر الرب في قطعة حديد أو خشب أو ذهب حتى ، وثانيا عندما نتناقش في موضوع مع الأخوة المسيحيين فانه يقولون أن المسيح كان الصورة البشرية وبما أنه على الصورة البشرية فلا يمتلك القوة الالهية أو بمعنى آخر لا يستخدمها حتى لا يخرج عن الصورة البشرية وبما أنمكم تقولون أن هذه الصورة البشرية هي فقط للكفارة وأنكم تعبدون اله واحد فلماذا تصرون على عبادة وتقديس الصورة البشرية الضعيفة وتتركون عبادة الله الواحد ولماذ تطلقون اسم يسوع على الاله بالرغم من أن هذا الاسم يخص الصورة البشرية فقط و بالرغم من أنه لا يوجد في تعاليم السيد المسيح في انجيلكم كل هذه الطقوس والعبادات التى نراها والتى تفعلونها ومن أين أتيتم بهذه التعاليم "" لست أدري ""

الغريب أنك تطالبني بقراءة الانجيل مع أن أغلب ظني أنك أنت وغيرك لم تقرأه كما يجب ولم تقرأه بتمعن ولم تربط بين الاصحاحات و بعضها ولكن استقيت كل معلوماتك ممن سبقوك ولعلمي أيضا أن من سبقوك اخذوا ممن سبقوهم بالرغم من وجود الكثير من المآخذ على السابقين وخاصة أصحاب صكوك الغفران وما يمكن أن يكونوا وضعوه أو أولوه ليخدم أطماعهم فهم لم يكونوا خداما للدين ولكن كانوا خداما لشياطينهم .

فباعترافك أنت أن الصليب وكل ما تفعلونه بالصليب هو تقاليد موروثة وليست من الانجيل .

فكل أملي أن تأخذ كلامي بمحمل الجد وتفكر فيه لنفسك ولا تأخذ الموضوع على مبدأ المنافسة ومن ينتصر في المناقشة فالمنتصر الحقيقي هو من يصل الى الحقيقة والى العبادة الحقة لله الواحد لا المتبع لمن سبقوه بغير عقل ولا تفكير ولك مني أفضل التحايا.


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-02-23 07:49

الاخ ستار
سلام لك باسم المسيح
مع احترامي الشديد لشخصك الكريم، فحضرتك لم تجبني بالدليل والبرهان ان رسول الاسلام هو من رتب السور كما هي عليه الآن...على العموم، ولأؤكد لك بأني على اطلاع كاف حول هذا لموضوع اقتبست لك جزئية من مرجع اسلامي:
سأل احد المسلمين واجيب عليه:

*وأما ترتيب السور فهل هو توقيفي أيضاً أو هو باجتهاد من الصحابة ؟ في هذه المسألة خلاف فجمهور العلماء على الثاني منهم مالك والقاضي أبو بكر في أحد قوليه

قال ابن فارس : جمع القرآن على ضرْبين أحدهما تأليف السور كتقديم السبع الطوال وتعقيبها بالمئين فهذا الذي تولته الصحابة وأما الجمع الآخر وهو جمع الآيات في السور فهو توفيقي تولاه النبي صلى الله عله وسلم كما أخبر به جبريل عن أمر ربه ومما استدل به لذلك اختلاف السلف في ترتيب السور فمنهم من رتبها على النزول وهو مصحف عليّ كان أوله اقرأ ثم المدثر ثم نون ثم المزمل وهكذا وكان أول مصحف ابن مسعود البقرة ثم النساء ثم آل عمران على اختلاف شديد وكذا مصحف أبيّ .

أرأيت يا صديقي ستار ان الترتيب يوجد عليه خلاف؟ لو شئت المزيد من الادلة فهي موجودة...

-لا يتعلق الموضوع بالاحتجاج على القرآن اخي ستار...الموضوع يتعلق بتفسير عبارة الأمي المنسوبة لرسول الاسلام...والتفسير لا اجماع عليه عند عموم المسلمين اذ يوجد مسلمون يعتبرون ان عبارة الامي لا تعني بالضرورة غير المتعلم...

-اخي الكريم، اين تريدني ان ابحث؟ الانترتيت هو اسهل طريقة للبحث...

-كيف يعني الاحاديث تأخذ قوتها من القرآن؟ اليس الاحاديث موحى بها من الله؟ هل يمكن تطبيق القرآن من دون الرجوع الى الآحاديث؟ وضح لو سمحت...ما الفرق بين قوة الوحي المباشر وبين الوحي غير المباشر؟ اليس من الله معا؟

-لا طبعا ليس المسيح من طلب منا ان نضع الصليب في الكنيسة او في اي مكان آخر...هذه تقاليد توارثها المسيحيون كعلامات ورمزو مسيحية لا اكثر...

-اني احترم رأيك بخصوص ايمانك بالانجيل...وهي بداية جيدة...وبمحبة انصحك ان تقرأه ولو من باب الاطلاع والمعرفة...


star (مصر) - 2012-02-22 11:17

الأخ حبيب
تحية طيبة ....،
اسمحلي اقولك سؤالك غريب جدا ، على العموم نوضحها ببساطة سمع وحيا فنطق بالترتيب (الآيات و السور ) فسجل الحفظة والكتبة وهو من رتب و أطلق أو وافق على أسماء السور .

أما عن أمية الرسول الكريم فلك أن تعلم شيئا مهما جدا في الاسلام أن القرآن هو الحجة ولا حجة عليه - بضم الحاء و فتح الجيم- فمن يخالف القرآن فهو ليس مسلم وعليه لا يصح أن تقول أن هناك بعض المسلمين لا يؤمنون انه كان أميا، واذا كنت تقصد أو هم يقصدون أنه كان متعلما فيمكن أن نتفهم شيئا واحدا ألا وهو قال تعالى " وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى (4) عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى (5) " ومن هذه الآيات يتضح أن من علمه هو الله .

أخي الكريم أتمنى أن تتأكد أنت من مصادرك فكل ما قلته أنه لم يحرق مصحفا كاملا وكل ما حرقه هو مجموعة صحف منفردة أو صحف مجمعة ولكنها لا تكون قرآنا كاملا .

ثانيا يا عزيزي أتمنى أن تطيل البحث والدراسة ولا تلجأ الى هذه المواقع وكلنا نعرفها ولكن الجأ وفقط لمواقع غير موجهة و تدرس الموضوع بكامله لا أن تأتي بمقتطفات مجمعة بصورة عشوائية الغرض منها التشويه لا الفهم ، واتمنى أن لا تنقل لي هذه المقتطفات ثانية لأنه كذلك سندخل في دوامة لا تنتهي .

يا أخي الكريم لست أعلم بديني مني فعندما أقول لك أن الأحاديث ليس لها نفس قوة القرآن فأنا أعني ما أقول فالاحاديث تأخذ قوتها من القرآن وليس العكس ،أما بخصوص قوة التشريع فهذا ينطبق فقط على الأحاديث الخاصة بالتشريع كأحاديث الصلاة والحج و الصوم و الاحاديث التفصيلية للأحكام الشرعية، ثانيا الأحاديث ليست وحيا مباشرا مثل القرآن ولكنه علم من الله كما هو مذكور في الآية أعلاه " علمه شديد القوي " ذلك بالاضافة الى أن صحة الأحاديث لها علم مختص بها ذلك بالاضافة الى أن الحديث الذي نتكلم عنه ليس عن الرسول ولكنه عن أحد الصحابة وهؤلاء لم ينزل لهم الوحي كما هو معلوم.

نعود مرة أخرى لموضوعنا الأساسي سؤالي عن تعليم الصلاة وسؤالك عن علاقته بصلب المسيح ,و أنا بدوري أسألك قبل الصلب وفي حياة السيد المسيح عليه السلام هل هو من علمكم بوضع الصليب في الكنيسة و فوقها وعلى كل ملابس الكهان و الشماسين ....الخ وهل هو من علمكم طريقة القداس وليس ما يقال فيه و من أين أتيتم بها ؟؟؟؟

وشكرا



لا زلت أؤكد أنه لا علاقة لي بالانجيل سوى أن أؤمن بأنه كتاب منزل على نبي الله عيسى عليه السلام وفقط ولا أجد في القرآن ما يفيد بغير ذلك .


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-02-14 08:42

الاخ ستار
سلام لك باسم المسيح
ما علاقة النطق بترتيب سور القرآن؟ دعني افهم شيئا من حضرتك: هل رسول الاسلام هو من طلب توزيع السور بالترتيب الذي هو عليه اليوم؟ هل هو اطلق اسماء السور عليها؟ أما عن أمية رسول الاسلام فلا يوجد اجماع ابدا بأنه كان أمياً اذ يوجد مسلمون لا يؤمنون انه كان اميا على الاطلاق...ولو شئت لدي الادلة من مراجع اسلامية.

-اخي الكريم، ارجو من حضرتك أن تتأكد من معلوماتك قبل طرحها...لقد اخترت لك من صحيح البخاري ما يؤكد لحضرتك ان ما تم حرقه ليس صحفا فقط كما تقول حضرتك، انما مصاحف ايضا:

*البخاري-فضائل القرآن- 4987 - حَدَّثَنَا مُوسَى حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ حَدَّثَنَا ابْنُ شِهَابٍ أَنَّ أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ حَدَّثَهُ أَنَّ حُذَيْفَةَ بْنَ الْيَمَانِ قَدِمَ عَلَى عُثْمَانَ وَكَانَ يُغَازِى أَهْلَ الشَّأْمِ فِى فَتْحِ إِرْمِينِيَةَ وَأَذْرَبِيجَانَ مَعَ أَهْلِ الْعِرَاقِ فَأَفْزَعَ حُذَيْفَةَ اخْتِلاَفُهُمْ فِى الْقِرَاءَةِ فَقَالَ حُذَيْفَةُ لِعُثْمَانَ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ أَدْرِكْ هَذِهِ الأُمَّةَ قَبْلَ أَنْ يَخْتَلِفُوا فِى الْكِتَابِ اخْتِلاَفَ الْيَهُودِ وَالنَّصَارَى فَأَرْسَلَ عُثْمَانُ إِلَى حَفْصَةَ أَنْ أَرْسِلِى إِلَيْنَا بِالصُّحُفِ نَنْسَخُهَا فِى الْمَصَاحِفِ ثُمَّ نَرُدُّهَا إِلَيْكِ فَأَرْسَلَتْ بِهَا حَفْصَةُ إِلَى عُثْمَانَ فَأَمَرَ زَيْدَ بْنَ ثَابِتٍ وَعَبْدَ اللَّهِ بْنَ الزُّبَيْرِ وَسَعِيدَ بْنَ الْعَاصِ وَعَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ الْحَارِثِ بْنِ هِشَامٍ فَنَسَخُوهَا فِى الْمَصَاحِفِ وَقَالَ عُثْمَانُ لِلرَّهْطِ الْقُرَشِيِّينَ الثَّلاَثَةِ إِذَا اخْتَلَفْتُمْ أَنْتُمْ وَزَيْدُ بْنُ ثَابِتٍ فِى شَىْءٍ مِنَ الْقُرْآنِ فَاكْتُبُوهُ بِلِسَانِ قُرَيْشٍ فَإِنَّمَا نَزَلَ بِلِسَانِهِمْ فَفَعَلُوا حَتَّى إِذَا نَسَخُوا الصُّحُفَ فِى الْمَصَاحِفِ رَدَّ عُثْمَانُ الصُّحُفَ إِلَى حَفْصَةَ وَأَرْسَلَ إِلَى كُلِّ أُفُقٍ بِمُصْحَفٍ مِمَّا نَسَخُوا وَأَمَرَ بِمَا سِوَاهُ مِنَ الْقُرْآنِ فِى كُلِّ صَحِيفَةٍ أَوْ مُصْحَفٍ أَنْ يُحْرَقَ.

-لا يا عزيزي لا يكمن الفرق في اللهجات بل في تغيير كلمات مثال عن ذلك:

*أورد السجستاني في المصاحف عن ابنَ مسعود ما أسند إليه أنّه قرأ:

سورة النساء آية 40 ( إن الله لا يظلم مثقال نملة )

وهي في المصحف العثماني ( أن الله لا يظلم مثقال ذرة )

2 ) سورة آل عمران آية 43 { واركعي واسجدي في الساجدين }

وهي في المصحف العثماني { واسجدي واركعي مع الراكعين}

3 ) سورة البقرة آية 197 { وتزودوا وخير الزاد التقوى }

وهي في المصحف العثماني { وتزودوا فإن خير الزاد التقوى}

4 ) سورة البقرة آية 196 { وأقيموا الحج والعمرة للبيت } وهي في المصحف العثماني { وأتموا الحج والعمرة لله }

5 ) سورة البقرة آية 198 { لا جناح أن تبتغوا فضلا من ربكم في مواسم الحج فإذا أفضتم }


-اخي الكريم، اليست الاحاديث من وحي الله كما تقولون؟ الاحاديث يا محبوب لها نفس قوة التشريع التي للقرآن...

-الروح القدس موجود في كل مكان لأنه روح الله، ومعنى يأتيكم اي يحل عليكم ويسكن فيكم...وهذا ما حصل فعلا بعد ارتفاع المسيح الى السماء حيث انسكب روح الله على الرسل وامتلأوا منه...

-ما علاقة تعليم المسيح الصلاة للرسل بموضوع صلب المسيح؟...الصليب هو رمز خلاصنا الذي تممه المسيح بموته مصلوبا وبقيامته من الموت...أما ثياب القسيسين فله خلفية كتابية من العهد القديم...يمكنك ان تبحث في جوجل وستجد الجواب...ثم من قال لك ان المسيح كان يلبس الخيش؟...القداسات هي من الكتاب المقدس بمعظمها...

-كيف لا علاقة لك بالانجيل ؟ هل يمكن لحضرتك ان تذكر لي ما علمه القرآن بشأن الانجيل؟ وشكرا لك


star (مصر) - 2012-02-14 08:00

الأخ حبيب

المشكلة يا عزيزي تكمن في عدم تلاقي طريقة تفكيرنا أو تفهمنا للدين عموما .

المهم هو كيف رتب نبينا عليه أفضل الصلاة والسلام الآيات و الرد في منتهى البساطة " وما ينطق عن الهوى ان هو الا وحي يوحى" ،وكما أملاهم الآيات أملاهم الترتيب ، بالاضافة الى ذلك جميع المسلمين وليس الكثير هم من يؤمنون بأن النبي أمي لأن ذلك وارد في القرآن و في السنة النبوية أيضاومادام ورد بالقرآن وجب التصديق والايمان به.

يا أخي أتمنى ان لا تحرف ما أقوله فأنا لم أقل حرق مصاحف ولكن حرق صحف فيها آيات أو سور وليس مصاحف كاملة وكان الغرض منها أن يكون القرآن كاملا و ليس مجزءا وبطريقة كتابة واحدة.

بالنسبة للقراءات يا صديقى فلابد أن تسمع القراءات أولا لكي تعرف الفرق ، والفرق في القراءات هو الفرق في اللهجات وليس الفرق في كلمات أو حروف أو معاني لكنها في طريقة نطق الحرف و الكلمة.

أراك يا أخي سلمت بصحة الحديث ولم تسلم بصحة القرآن يا أخ حبيب القرآن هو الذي يثبت صحة الأحاديث أما الأحاديث فهي لتفصل أمور لم تذكر بالتفصيل في القرآن وليست لكي تثبت صحة القرآن ، وللعلم كلمة الاحاديث الصحيحة ليس معناها أنها تساوي أو تماثل القرآن في صحتها ولكن معناها الوحيد أن سندها متصل أي أن رواة الحديث رواة ثقات نثق في نقلهم ولكن اذا خالف أي حديث القرآن فيرد ولا يعتد بصحته، آمل أن تكون وصلتك المعلومة ، هذا بالاضافة الى ذلك ما سبق ذكرته لك أن العبرة بما ورد عن الرسول أي أن يكون سند الحديث واصلا الى رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد ذلك يأتي أحاديث الصحابة ولها أيضا أكثر من درجة ، هذا علم كبير يحتاج الى سنوات لدراسته ،



إنجيل يوحنا 16: 7
لكِنِّي أَقُولُ لَكُمُ الْحَقَّ: إِنَّهُ خَيْرٌ لَكُمْ أَنْ أَنْطَلِقَ، لأَنَّهُ إِنْ لَمْ أَنْطَلِقْ لاَ يَأْتِيكُمُ الْمُعَزِّي، وَلكِنْ إِنْ ذَهَبْتُ أُرْسِلُهُ إِلَيْكُمْ.

لأنه ان لم أنطلق لا يأتيكم المعزي هكذا يقول الانجيل و أنت تقول " هذا لا يعني أن روح القدس لم يكن موجودا، فاذا كان موجودا فمن أين يأتي ؟؟؟.

بالنسبة للصلاة أنا أتساءل كيف علم السيد المسيح عليه السلام الحواريين و كل من آمن به الصلاة وقال لهم لمن يصلون وكيف يصلون و في هذا الوقت لم يكن بعد قد صلب فمن أين استقيتم أنتم وجود صليب في الكنيسة وبالاضافة الى ذلك من أين أتى القسيسين بملابسهم و الباباوات بملابسهم المرصعة بالذهب بالرغم من أن السيد المسيح كان يرتدي الخيش وكذلك هذه القداسات التى تذاع على الشاشة من علمكم اياها . .

أما بالنسبة للايمان بالانجيل فقد سبق وقلت في ردي الذي لم ينشر أنه لكي أكون مؤمنا لابدأن أؤمن بالكتب والرسل وايماني بهما يعنى أننى مؤمن ومتأكد من أن الله أرسل السيد المسيح نبيا وكتابه هو الانجيل لكن ما بداخل الانجيل لا علاقة لي به لأنه نزل لبني اسرائيل ولم ينزل للعالمين ( لم أرسل الا الى خراف بيت اسرائيل الضالة ) انجيل متى (24/15).


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-02-13 07:20

الاخ ستار
سلام لك باسم المسيح
كيف كان يترب رسول الاسلام الآيات والسور الى ان وصل اليكم القرآن على هذا النحو وهو انسان امي لا يعرف لا الكتابة وال القراءة بحسب ما يؤمن الكثيرون من المسلمين؟...وان صح كلامك يا صديقي، كيف اختلف المسلمون في ذلك الوقت على نصوص قرآنية وعلى قراءات من الواجب انها منزلة كما تقولون، مما استدعى جمع مصاحف وحرقها؟...اليس هذا غريبا يا صديقي؟ قراءات منزلة...يختلف عليها المسلمون مع انها منزلة!!!

-اخي الكريم، بالنسبة لي لا يهم ان قيلت في عهد البخاري او لا...المهم انها احاديث صحيحة...اليس العبرة في صحة الحديث يا صديقي؟...

-اخي الكريم، لما كان المسيح على الارض بجسده هذا لا يعني ان الروح القدس لم يكن موجودا، بل كون المسيح كان يكلمهم مباشرة وهم يرونه فهو سيبقى معهم حتى بعد ارتفاعه بالجسد، بواسطة روحه القدوس...اي ان الروح القدس سيكون معهم حتى لو فارقهم المسيج بالجسد...فهو قال لهم ها انا معكم كل الايام والى انقضاء الدهر...وحيثما اجتمع اثنان او لاثة باسمي هناك اكون في الوسط...اينما تطلونيي تجدونني...
كل هذه العبارات تعني ان المسيح سيكون معهم بروحه القدوس...هل صار الامر واضحا؟...ارجو ذلك.

-طبعا الروح القدس يتكلم بما يسمعه من الآب...الا يسمع الله نفسه؟ هذا احد التفاسير: يعلق القديس أغسطينوس على قول السيد المسيح عن الروح القدس: "لأنه لا يتكلم من نفسه، بل كل ما يسمع يتكلم، ويخبركم بأمورٍ آتية" (١٣)، قائلاً بأنه إذ هو من عند الآب ينبثق (يو ١٥: ٢٦) أزليًا، فهو من الآب وليس من نفسه، هو واحد معه ومساوٍ له في ذات الجوهر. هو من الآب، له ذات معرفته [إنه يسمع ممن ينبثق منه. بالنسبة له السمع هو معرفة، والمعرفة هي وجوده التي سبق لنا مناقشتها. لأنه ليس من ذاته، بل من ذاك الذي انبثق منه، والذي منه له الكيان والمعرفة والسمع التي ليست إلاَّ معرفة... هذا السمع سرمدي، لأن المعرفة سرمدية... وما هو سرمدي ليس له بداية ولا نهاية، يمكن استخدام الفعل في أية صيغة سواء في الماضي أو الحاضر أو المستقبل].
وتفسير آخر يقول: هذا لا يعني أي سماع لكلمات واقعية (ملموسة) بل وحدة الإرادة والقوة التي توجد في الآب والابن والروح القدس. ما يقوله الروح يقوله الابن هنا (يو 16: 13). لنتعلم أن ما يقوله الروح يقوله الابن أيضًا، وما يقوله الابن يقوله الآب أيضًا، إذ يوجد فكر واحد، وطابع واحد للعمل في الثالوث...

يقول النص ان المعزي سيخبرهم بأمور آتية...يعني سيعرفهم بما سيفعلونه ويتعرضون له بسبب ايمانهم، وكذلك اخبرهم عن امور مستقبلية لها علاقة بآخر الايام، مثلا: 1وَلَكِنَّ الرُّوحَ يَقُولُ صَرِيحاً: إِنَّهُ فِي الأَزْمِنَةِ الأَخِيرَةِ يَرْتَدُّ قَوْمٌ عَنِ الإِيمَانِ، تَابِعِينَ أَرْوَاحاً مُضِلَّةً وَتَعَالِيمَ شَيَاطِينَ، 2فِي رِيَاءِ أَقْوَالٍ كَاذِبَةٍ، مَوْسُومَةً ضَمَائِرُهُمْ...

وهذه حقيقة نشهدها خاصة هذه الايام اذ نرى الناس تبتعد عن الايمان وتتبع اهوائها التي لا يرضى عنها الله...

-اخي الكريم، المسيح هو ايضا انسان وعاش مثلنا كانسان يحتاج للصلاة العبادة، وان لم يفعل فهو لا يكون انسانا كاملا...من جهة بشريته تصرف المسيح بما يتصرف به الانسان المؤمن سواء في الصلاة او الصوم او السجود...
-العذراء والرسل والمؤمنون كانوا يجتمعون للصلاة لله...أما الصليب فهو موجود ولهذا جاء المسيح يا محبوب...خطة الله للخلاص ليست طارئة بل هي في فكر الله منذ الأزل...

-هل هذا حديث صحيح اخي الكريم؟ واين من عيني قتادة شفاهما رسول الاسلام وما هي المناسبة التي اصيبت بها عين الصحابي؟...

-اين تكمن معجزة القرآن؟ هل في عدم الاتيان بمثله او كونه انزل على رسول الاسلام ولم يتغير منه ولا حتى حرف واحد؟ ماذا لو كان يوجد اختلاف في بعض نصوص القرآن (قرائتين مختلفتين حتى اليوم)؟...

-كيف تؤمن بانجيل لم تره ولم تعرف مضمونه؟ اما التحريف يا صديقي فهو موضوع آخر نتحدث به لو شئت...وشكرا لك


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-02-13 05:35

الاخ المهندس اشرف
سلام لك باسم المسيح
لا يتعلق الموضوع بزعلي، فأنا لا اخدم المسيح لأرضي نفسي، بل لأني أحب ربي وسيدي والهي...لذا لا اسمح لنفسي بأن اسيء الى الغير لأني لا اسمح بأن يتم الاساءة الى ايماننا بالمسيح. لذا ليس الأمر شخصيا على الاطلاق، ولذا من الضروري ان ننتبه الى استخدام عباراتنا، وما تعتبره عقائدي عندك يجب الا تستخدمه تجاه الآخر...وكنت اتوقع منك ان تعمد الى سحب عبارتك لا ان تبررها.

على العموم حتى لا يساورك شك فأني اجدد ترحيبي بحضرتك على امل ان نكون على المستوى المطلوب من الرقي في الحوار.


star (مصر) - 2012-02-12 10:45

الأخ حبيب

مع انك بتاخدني تاني بره الموضوع الأساسي لكن حاجاوبك ، انت مازلت مصر تقرأ التاريخ الاسلامي من كتب غير اسلامية ومش حاقولك كتب مسيحيين لأ دول ناس ملحدين وضد الأديان والتوحيد عموما ، بس المهم أقولك كيفية نزول القرآن على سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام .

كان القرآن يأتي لمحمد وحيا عن طريق سيدنا جبريل وكان يتنزل عليه بآيات متفرقات وكان سيدنا محمد بعدها يجمع الكتبة والحفظة ويمليهم ما ينزل اليه من قرآن فكان يحفظ ويمليهم وبعد ذلك يرتب الآيات في السور وكذلك حتى تم الانتهاء من القرآن بالكامل وكل هذا تم في عهد الرسول أي تم تجميع القرآن بالكامل كما حفظه الرسول وكما أراد الله للقرآن أن يكون ، ولكن بعد وفاة الرسول و بعد عهد أبو بكر الصديق و عمر بن الخطاب بدأ عصر الفتن وبدأ الناس يختلفون على طريقة قراءةالقرآن من هو الأصح بالقراءة ولم يكن هناك أي اختلاف في الآيات أو السور وعندما شاهد ذلك سيدنا عثمان بن عفان أمر بطباعة المصحف وجمع كل ما مع الكتبة و أحرقه حتى لا يكون هناك صحف متفرقة تؤدي الى الفتنة .

و الأحاديث التي تذكرها ولو وردت في صحيح البخاري ومسلم فليس معناه أنها قيلت في عهد البخاري ولكنها أحاديث قيلت في عهود سابقة بالاضافة الى ذلك عندما نتكلم عن القرآن فالعبرة بالأحاديث الواردة عن الرسول أي بمعنى أدق يكون النقل من الصحابة عن الرسول وليس عن أحد الصحابة هذا أيضا اضافة الى أن الآيات التى ذكرتها في الأحاديث المذكورة ليست لها نفس الوقع البلاغي للقرآن وعليه فانها غير صحيحة أو تدخل تحت بند الناسخ والمنسوخ وهو علم آخر يصعب شرحه الا من متخصصين في العلوم الشرعية ونحن لسنا بصدد ذلك الآن .
بالنسبة لأسئلتي سأعيدها لك ثانية

""" فلو نظرنا لتوضيح السيد المسيح للمعزي فانه يقول أنه لابد أن ينطلق حتى يأتي المعزي والسؤال هو من سينطلق ومن سيأتي اذا كانوا حسب عقيدتكم واحد ؟؟؟!!! وفي وصفه للمعزي قال أنه يتكلم بما يسمع ولا يتكلم الا بما يسمع وهنا أسألك من ممن يسمع هل يسمع من نفسه ؟؟؟!!!!! وسينبئكم بآيات آتية والسؤال أين ومتى ولمن أنبأ وهل تحققت تلك الآيات ؟؟؟!! """

""" سؤال أخير يريد اجابة اذا كان السيد المسيح لم يقل يوما أنه الله فكيف أمر الناس بالصلاة وكيف كان يصلي وكيف كان يصلي الحواريين في عهده وكيف كانت تصلي السيدة العذراء مريم ولمن كانوا يصلوا جميعا ولم يكن هناك صليب من أساسه ؟؟؟؟ """

نعود مرة أخرى لبعض أسئلتك للأخ أشرف مثل (أخي الكريم، ايهما اعظم، معجزة اقامة الموتى وشفاء المرضى وغيرها من المعجزات المادية، ام "معجزة" بلاغية ليست بحسب راينا معجزة لأن البلاغة العربية موجودة قبل الاسلام؟...
وكان ردي أن هذه المعجزات مادية ووقتية ولا يمكن اثباتها في العصر الحالي لو اجتمع لها كل مسيحي الأرض وللعلم سيدنا محمد قام بمثل هذه المعجزات وعلى سبيل المثال و أعتقد بما أنك قارئ جيد في الكتب الاسلامية أن تكون قرأتها من قبل ، أنه في أحد الحروب قلعت عين أحد الصحابة فأعادها بيده الى محجرها و مر بيده الشريفة عليها فعادت سليمة وعادت تبصر أفضل من الأخرى والكثير والكثير من المعجزات التى لا مجال لذكرها الآن ولكن نحن المسلمون معجزتنا الاساسية هي القرآن الكريم بما فيه من معجزات بلاغية وعلمية وعددية و رقمية و فلكية و طبية ....الخ ومازال حاضرا معنا الى الآن ومازال التحدي قائما في أن يأتي أحد بسورة من مثله ولم ولن يفعلها أحد وهذا هو الاعجاز ياصديقي.

وفي الختام سألتني هل أؤمن بالانجيل وأنا أقول لك أنا أؤمن بكتاب الله الذي أنزل على عيسى بمعنى أدق ما لم يحرف من الانجيل..


مهندس/ أشرف عصام الدين (مصر) - 2012-02-11 19:16

أخى الحبيب حبيب : لقد آلمنى جدا زعلك الغير متوقع والذى لم ولن أهدف إليه أبدا .. وأشهد الله تعالى أنى لم أهدف إلى ما يسىء .. وقولى عن تلبيس الشيطان هو مفهوم عقائدى قابل للحوار والنقاش وأرجوك أن يتسع صدرك .. فليس بهذه السرعة يغضب الأخوان ويتخاصموا ..


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-02-11 14:38

الاخ المهندس اشرف
كل تعليقاتك التي وصلتني قمت بالرد عليها ونشرها...احيانا لا يصل التعليق لسبب تقني.

اقول لك اني لم انشر آخر تعليقات لك، وكنت بدأت ارد عليها تباعا الى ان وصلت الى قول غير لائق تحاملت به علينا...وبكل محبة اقول باني لم اتوقع ان تتلفظ به. على العموم، بقي اربعة تعليقات لك غير منشورة...لم اقرأها ولن اقرأها قبل ان تبادر حضرتك الى تصحيح ما تلفظت به.


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-02-11 13:52

الاخ ستار
سلام لك باسم المسيح
لا يا محبوب، ما تقوله ليس صحيحا، فما نقلته لك هو قيل وكتب بعد نزول القرآن بالكامل...هل البخاري هو قبل رسول الاسلام ام بعده؟ رسول الاسلام لم يجمع القرآن اطلاقا، بل من قام بجمعه بعد وفاته هم الصحابة وقد اختلفوا فيما بينهم حول صحة بعض النصوص...مثلا اختلف ابن مسعود ما الصحابة الثلاثة الآخرين الذين طلب رسول الاسلام ان يؤخذ القرآن منهم (اي من ابن مسعود والثلاثة الآخرين)...

من المهم صديقي ستار ان تراجع كتبكم حتى تكون على علم بما ترد به...ويبقى سؤالي بانتظار اجابة يا صديقي...

-الواقع لقد نشرت تعليقك الذي وصلني...ارسل التعليق الآخر وسأنشره لك ان كان يستوفي شروط النشر...

-ما هو السؤال الذي لم اجبك عنه؟ اطرح لو سمحت...


مهندس/ أشرف عصام الدين (مصر) - 2012-02-10 19:55

أخى حبيب لم تنشر ولم تجب على تعليقى الذى أجبتك فيه على أسئلتك لى وأيضا على أسئلة وجهتها سيادتك إلى ستار ... أرجو أن تحاورنى بخصوص ذلك إن كان ذلك بإستطاعتك .


star (مصر) - 2012-02-10 14:53

الأخ حبيب
مع التحية ،

ما علاقة ما تتكلم عنه و التحريف ، ما ذكرته أنت لابد أن تقرأه في سياق موضوعه بالكامل وتعرف تاريخ الحدث ، فالعبرة بالقرآن في ما جمعه الرسول عليه الصلاة والسلام و أقره قبل وفاته وهذا هو مابين أيدينا الآن ولم يتغير ولم يتحرف ، وليست العبرة في ما نقل عن بعض الصحابة وهل هم من الحفظة أم لا و هل ما نقل عنهم صحيحا أم لا.

ها أنا أرد على أسئلتك كلها مع أنها ليست في الموضوع الأساسي ، وأنت ما زلت لم ترد على أسئلتي ولم تنشر ردي الثاني و لا أعلم لماذا ، لعل المانع خيرا.


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-02-09 08:05

الاخ ستار
سلام لك باسم المسيح
كيف تأكدت ان القرآن الذي بين ايديكم اليوم هو نفسه الذي تم تنزيله دون اي تغيير حتى ولو بحروف او كلمات؟

سأعطيك امثلة صديقي:

أخرج مسلم في صحيحه : " عن أبي الأسود ظالم بن عمرو قال : بَعثَ أبو موسى الأشعري إلى قرّاء أهل البصرة ، فدخل عليه ثلاثمائة رجلٍ قد قرءوا القرآن . فقال : أنتم خيار أهل البصرة وقرّاؤهم . فأتلوه ولا يطولن عليكم الأمد فتقسوا قلوبكم كما قست قلوب من كان قبلكم ، وإنـّـا كنّـا نقرأ سورةً كنّـا نشبِّهـها في الطّول والشّدة ببراءة ، فأنْسيتُها ، غير أنّي قد حفظت منها : ( لو كان لابن آدم واديان من مالٍ لابتغى وادياً


ثالثاً ، ولا يملأ جوف ابن آدم إلاّ التراب ) وكنّا نقرأ سورة كنّا نشبـّـهها بإحدى المسبِّحات فأنسيتها غير إنّي حفظت منها ( يا أيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون فتكتب شهادةٌ في أعناقكم فتُسألون عنها يوم القيامة )" ( 1 ) .

وعن الدر المنثور " وأخرج أبو عبيد في فضائله وابن الضريس عن أبي موسى الأشعري قال : نزلت سورة شديدة نحو براءة في الشدة ثم رفعت وحفظت منها ( إن الله سيؤيد هذا الدين بأقوام لا خلاق لهم ) " ( 2 ) .

وفي مجمع الزوائد " عن أبي موسى الأشعري قال : نزلت سورة نحوا من براءة فرفعت فحفظت منها ( أن الله سيؤيد هذا الدين بأقوام لا خلاق لهم ) " ( 3 ) .

ولا أدري هل شبيهة براءة في الروايتين الأخيرتين هي نفس الشبيهة الأولى أم غيرها ؟ ، وعلى أقل تقدير قد فقدنا سورتين من المصحف .

والسؤال هنا : أين ذهبت هاتان السورتان ؟ ، ولماذا لم يذكرهما غير أبي موسى الأشعري ؟ وكيف أثبتوا ما ليس من القرآن فيه برواية آحاد ؟

هل لديك من جواب اخي الكريم؟ شكرا


star (مصر) - 2012-02-08 10:23

الأخ حبيب :

أولا أنا متأكد أن القرآن كما هو مدون لم يحرف ولم يحدث عليه أي تغيير مطلقا منذ نزوله الى الآن ويمكنك اذا أردت أن تتأكد أنت أيضا أن تبحث عن صورة مصحف عثمان على الانترنت وتحاول أيضا البحث عن طريقة قراءة هذا النوع من الكتابة قبل وجود النقاط والتشكيل و بعدها قارن بينها وبين المصحف الموجود حاليا وستعلم أنه لم يحرف ، طبعا ستقول بكل بساطة أن عثمان بن عفان بدأ في جمع هذا المصحف بعد موت الرسول باثنتي عشر سنة أي بعد توليه الخلافة وهنا أرد عليك بأن المصحف تم جمعه في عهد النبي عليه أفضل الصلاة والسلام وما تم في عهد عثمان هو طباعته وتوزيعه على الأمصار وجمع الصحف المتفرقة التى مع الصحابة الكتبة و حرقها ليس لاختلافها ولكن لخوف الفتن وحتى تكون النسخ الموجودة للمصحف كاملة وغير مجزءة.
أما بالنسبة للأدباء و الشعراء قبل اكتشاف هذه العلوم فيجب أن تبحث في هذا الموضوع لتعلم كيف كانوا يكتبوه فليست عندي خبرة بعلوم الشعر ككل ومتى وجدت وكيف كان يكتب .


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-02-07 07:39

الاخ ستار

سلام لك باسم المسيح

هل انت متأكد ان القرآن الذي بين ايديكم اليوم هو نفسه الذي دونه الصحابة دون اي تبديل او تغيير حتى ولو بحرف من حروفه؟...

-كيف كان الادباء يكتبون اشعارهم وادبهم قبل الاسلام؟

شكرا لك


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-02-07 07:37

الاخ ستار
سلام لك باسم المسيح
اني اوافقك انه يوجد من حرف النصوص عن مواضعها اي عن معانيها الصحيحة واهدافها المقصودة...وهذا ينطبق على القرآن ايضا اذ وبحسب دراستي لبعض المذاهب الاسلامية فقد تبين لي ان بعضهم يتهم بعضهم الآخر بتحريف القرآن عن مواضعه...أما المعزي يا صديقي فهو الروح القدس ومن يقول لك غير ذلك فهو يحرف كلام المسيح عن موضعه...ولكن ساسايرك واعتبر ان المعزي او البارقليطوس هو نبوة عن محمد (أحمد)، فبحسب النص الانجيلي ان المسيح هو من سيرسل المعزي وهو سيأتي باسم المسيح...فهل تقبل ذلك يا صديقي؟

-الروح القدس يعمل في حياة المؤمنين ويرشدهم ويعلمهم ومن خلالهم ينبئ بأمور كثيرة...

*صديقي، نشيد الانشاد هو جزء من العهد القديم في الكتاب المقدس...وبحسب علمي ومراجعتي فان المسلمون يعتمدون عليه كمصدر كتابي للنبوة عن رسول الاسلام...

*صحيح لم يقل المسيح ولا مرة بالحرف الواحد "أنا الله"...ولكن قبل ان اناقشك بما قاله المسيح، فهل حقا انت تؤمن بما قاله المسيح في الانجيل المقدس؟ على اساس جوابك اكمل معك الحوار بهذه الجزئية بالتحديد...

*وانا اسألك: لمن كان يصلي الله في الاسلام؟
-عن عطاء بن ابي رباح قال‏:‏ بلغني ان النبي صلى الله عليه وسلم لما اسري به كان كلما مر بسماء سلمت عليه الملائكة، حتى اذا جاء السماء السادسة قال له جبريل‏:‏ هذا ملك فسلم عليه، فبدره ‏(‏فبدره‏:‏ بدر الى الشيء‏:‏ اسرع‏.‏ المختار 32 ب‏)‏ الملك فبداه بالسلام عليه، فقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ وددت اني سلمت عليه قبل ان يسلم علي، فلما جاء السماء السابعة قال له جبريل‏:‏ ان الله عز وجل يصلي، فقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ اهو يصلي‏؟‏ قال‏:‏ نعم، قال‏:‏ وما صلاته‏؟‏ قال‏:‏ يقول‏:‏ سبوح قدوس، رب الملائكة والروح، سبقت رحمتي غضبي‏.

(كنز العمال في سنن الأقوال والأفعال - حرف الفاء)

-بحار الانوار ج 18 ص 306 :

عن أحمد بن محمد ، عن الحسين بن سعيد ، عن القاسم ابن محمد الجوهري ، عن علي بن أبي حمزة : سأل أبوبصير أباعبدالله عليه السلام وأنا حاضر فقال : جعلت فداك كم عرج برسول الله ؟ صلى الله عليه وآله فقال : مر تين ، فأوقفه جبرئيل موقفا فقال له : مكانك يا محمد - فلقد وقفت موقفا ما وقفه ملك قط ولا نبي - إن ربك يصلي ، فقال : يا جبرئيل وكيف يصلي ؟ قال : يقول : سبوح قدوس أنا رب الملائكة والروح ، سبقت رحمتي غضبي

* كتاب تفسير الصافي ص87 :

وفي الكافي عن الصادق عليه السلام انه سئل كم عرج برسول الله صلى الله عليه وآله فقال مرتين فأوقفه جبرئيل عليه السلام موقفا فقال له مكانك يا محمد فلقد وقفت موقفا ما وقفه ملك قط ولا نبي إن ربك يصلي فقال يا جبرئيل وكيف يصلي قال يقول سبوح قدوس أنا رب الملائكة والروح سبقت رحمتي غضبي


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-02-06 12:32

الاخ المهندس اشرف

سلام لك باسم المسيح

الحقيقة حضرتك لم تجبني بوضوح...اريد ردا شافيا واضحا على سؤالي: هل الانجيل الذي بين ايدينا اليوم هو الذي نزل على المسيح ولكن لعبت فيه ايدي البشر ام هو كله من صناعة بشر، والانجيل الذي انزل على المسيح اختفى من الوجود؟ رجاء جواب محدد...

-اخي الكريم، ايهما اعظم، معجزة اقامة الموتى وشفاء المرضى وغيرها من المعجزات المادية، ام "معجزة" بلاغية ليست بحسب راينا معجزة لأن البلاغة العربية موجودة قبل الاسلام؟...

-شكرا على محبتك تجاهي، والحمدلله اني موحد (بحسب ايماننا المسيحي)، والرب انارني وهداني...

-كيف عرفت ان القرآن كلام الله من خارج القرآن؟ مع احترامي لما تؤمن به، فنحن لا نرى في بلاغته معجزة اطلاقا....

-من ادراني انه صحيح هو المعجزات العظيمة التي صنعها المسيح...ايضا عجبي بك كيف تصدق ان المسيح صنع المعجزات، ولا تصدق انه لو شاء يوحنا تعدادها لاحتاجت الى كتب كثيرة...ولو يا اخي المهندس؟ لماذا تناقض نفسك؟...ماذا يعني قول منقول؟ اليس القرآن منقولا ايضاً؟ هل القرآن نزل مكتوبا هكذا مفعة واحدة ام انه كان كلاما "حفظه من قام بتدوينه؟" ثم دونوه (طبعا حصلت خلافات حول التدوين، قد نأتي على ذكرها لاحقا حتى لا نخرج عن الموضوع)...وهل انت عرفت محمد شخصيا حتى تصدقه؟ الايمان بحدث لا يعني ان ترى شخصيا ناقل ها الحدث يا استذا اشرف...اليس كذلك؟ ولو كان هذا ضروريا لما آمنت حضرتك بالقرآن والاحاديث...

-كيف يعني وصل اليكم من جيل الى جيل؟ هل الذي وصل اليكم هو نفسه الذي كان في المخطوطات بالحرف؟ من قال لك ان الذكر هو القرآن؟ اثبت لي ذلك؟ لماذا قال الذكر ولم يقل القرآن؟ هل لما قال "الله" هذا الكلام، كان القرآن قد انزل ام في طور التنزيل؟ الذكر يا محبوب، وبحسب علماء مسلمين كثر، هو التوراة والزبور والانجيل...

-لماذا لم يتدخل الله بحفظ الاحاديث؟ اليست هي من وحي الله؟ كلامك خطير يا صديقي...ان تعتبر ان الله لم يعد بحفظ الاحاديث فهذا يعني انها تعرضت للتحريف بيد بشرية، مع العلم ان الاحاديث هي مصدر للتشريع...ثم من يثبت لنا ان التي تعتبرونها محرفة او ضعيفة وهي التسمية المعروفة، انها ليست صحيحة او غير دقيقة؟ هل السند والتواتر دليل كاف لنقضها؟...اخي الكريم، افهم من كلامك ان قبول او رفض العلماء لاحاديث لا اجماع فيه عليه؟ من نصدق منهم يا صديقي؟

-ابدا لم تسبب لي اي ضيق واقدر لك عاطفتك النبيلة...


star (مصر) - 2012-02-06 11:24

أخ الحبيب :

بخصوص القرآن فهو وصل الينا ولم يتغير فيه حرف واحد منذ أكثر من 1400 سنة ، وتسأل سيادتك عن التشكيل فللعلم اذا قرأت التاريخ ستعلم أن التشكيل وبمعنى أصح الاعراب ( علم النحو والصرف ) وكذلك النقط علوم جاءت بعد القرآن أو بمعنى أدق من اخترع أو اكتشف هذه العلوم كانت بسبب دراسته للقرآن ، واضافة الى ذلك وهذا هو الأهم القرآن لم يحفظ مكتوبا فقط ولكنه حفظ مسموعا أيضا عن طريق الحفظة ولدينا حتى الآن حافظين للقرآن بسند عن الرسول عليه الصلاة والسلام ولتفهم معنى هذا السند فهو مكتوب فيه أن فلان سمع وحفظ القرآن كاملا من فلان وفلان عن فلان وهكذا سلسلة حتى تصل الى رسول الله عليه الصلاةوالسلام .
آمل أن تكون قد عرفت كيف يحفظ الله كتابه عن التحريف اذا أراد.


star (مصر) - 2012-02-06 11:13

أخي الحبيب :
لقد ذكر في القرآن الكريم في موضوع التحريف ما يلي :

أولا : يحرفون الكلم عن مواضعه وهذا له أمثلة كثيرة وعلى سبيل المثال من هو المعزي وكيف تحرفون معناه لأن يكون الروح القدس بلا أي سند من دين أو عقل ، فلو نظرنا لتوضيح السيد المسيح للمعزي فانه يقول أنه لابد أن ينطلق حتى يأتي المعزي والسؤال هو من سينطلق ومن سيأتي اذا كانوا حسب عقيدتكم واحد ؟؟؟!!! وفي وصفه للمعزي قال أنه يتكلم بما يسمع ولا يتكلم الا بما يسمع وهنا أسألك من ممن يسمع هل يسمع من نفسه ؟؟؟!!!!! وسينبئكم بآيات آتية والسؤال أين ومتى ولمن أنبأ وهل تحققت تلك الآيات ؟؟؟!!

ثانيا : يكتبون الكتاب بأيديهم ويقولون هذا من عند الله وهذا واضح جليا في نشيد الانشاد الذي اختلف على صحته مجامعكم المقدسة و أنا من هنا أتحداك أن تثبت أن هذا الكلام من الانجيل أو أنه كلام الله .

هذا بالاضافة الى أن السيد المسيح لم يقل مرة واحدة أنه الله أو أنه ثلاثة أقانيم بل أن كل كلامه الذي يطابق العقل يقول فيه أبي الذي في السماء ، ونفي عن نفسه صفة الصلاح وقال أنها لأبيه في السماء و نفي عن نفسه القدرة و المشيئة بدون مشيئة الله ، كل هذا تتجاهلوه تماما وتصرون على الاعتقاد فيما لم يذكره ولم يحدده وكذلك سؤال أخير يريد اجابة اذا كان السيد المسيح لم يقل يوما أنه الله فكيف أمر الناس بالصلاة وكيف كان يصلي وكيف كان يصلي الحواريين في عهده وكيف كانت تصلي السيدة العذراء مريم ولمن كانوا يصلوا جميعا ولم يكن هناك صليب من أساسه ؟؟؟؟


مهندس/ أشرف عصام الدين (مصر) - 2012-02-06 10:36

حبيب قلبى حبيب: قلت سيادتك( ذكرت اعلاه ان الانجيل صناعة بشرية ثم تقول انك تؤمن به لكن تحرف...فهل في هذه الصناعة البشرية وحي الهي؟...) أوضح لسيادتك أن مقصدى هو أن أننا نؤمن بالتوراة والإنجيل لورود ذكرهما فى القرآن الكريم وبما أن الموجود منها اليوم يتناقض مع القرآن الكريم ولا يملك دليلا على صحته سوى تأكيد ناقليه وهم الذين لايمكن الإعتماد على ذلك بمجرد قولهم لو لم تلازم ذلك معجزة باقية تدلل على صدق ما بين أيدينا .. لذلك فنحن نؤكد تدخل الصناعة البشرية فيم بين أيدينا اليوم مما قيل عنه أنه توراة أو إنجيل .. ذكرت حبيبى حبيب: ( نحن لا نتكل على اللغة في اثبات صحة الانجيل المقدس...) أجيب سيادتك أنه لاوسيلة اليوم لإثبات صحة ما تقولون عنه أنه إنجيل , إن عيسى عليه السلام قد أتى فى زمن تقدمت فيه علوم الطب وكانت معجزته من الله تعالى فوق كل علوم الطب فصدقه من صدقه ولزم الإعجاز فهو مدخل التصديق ولولاه ما إتبع أى بشر من قالوا أنهم أنبياء والمعجزة حبيبى تفتح القلب للتصديق أماالإعتماد على مجرد الروايات فهو من الخطأ بحال ولو لم تلزمك معايشة المعجزة فلماذا حدثت منذ البداية فهى إبتداء تحمل مفتاح القبول .. حبيبى حبيبى أشهد الله تعالى أنى أحببتك ومال قلبى لك وأرى فى قلبك نور التوحيد فأرجوك لاتغلق الباب فى وجه ذلك النور .. قلت سيادك أيضا (.لقد فهمت منك ان صحة القرآن اساسها بلاغته في اكثر من تعليق لحضرتك..) أقول لسيادتك ( إن صحة القرآن أساسها أنه من كلام الله تعالى وحاشاه أن يتكلم بغير الصحيح .. وأما بلاغه فهى المعجزة الدالة على الصدق أنه من كلام الله تعالى وهى المعجزة الباقية على الأرض من معجزات الأنبياء فلا معجزة الآن غيرها )... وأيضا ذكرت حبيب قلبى : (-هل تسأل عن معجزات المسيح؟ عجبا يا محبوب...لقد قال يوحنا البشير انه لو اراد ان يتحدث عن كل معجزات المسيح لاحتاج الى كتب كثيرة.) أجيب سيادتك ( هذا قول طيب ولكن من أدراك أنه صحيح ؟ هو قول منقول بلا معجزة مثبتة له .. حبيبى حبيب : أنا أومن بمعجزات السيد المسيح لأن ذكرها ورد فى القرآن الذى هو معجزة الله الباقية إلى يوم الساعة وليس لذكر يوحنا البشير لها فإن قال ذلك فأنا لاأكذبه ولكنى أصدق أن السيد المسيح قام بمعجزات وتصديقى إعتماد على قول الله فى القرآن وليس قول يوحنا الذى أنت لاتعرفه ولم تلقاه ولم تسمع منه .."أليس كذلك؟"... وأيضا قلت سيادتك (-هل يمكن ان تخبرني كيف وصل اليكم القرآن بحالته اليوم؟ الم يطرأ عليه تعديل؟ سواء من التشكيل الى تغيير كلمات او حذف احرف منها؟.) وأجيب سيادتك ( لقد وصل إلينا القرآن منقولا من جيل إلى جيل حاملا معه دليل صدقه وهو أنه كلام الله تعالى المعجز الذى لا ولن يستطيع أحد لا من الجن ولا من الإنس على الإتيان بسورة من مثله ومن آياته قول الله تعالى فيه " إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون" فإن صدقنا أنه كلام الله تعالى فعلينا تصديق وعده بحفظ القرآن الكريم أليس كذلك ياحبيب قلبى؟ ... أما عن قولك ( اما بشأن الاحاديث وقبول بعضها ورفض البعض الآخر، فهذا ايضا يثير الحيرة والريبة،) أجيب سيادتك ( أحاديث الرسول الكريم لم يتعهد الله تعالى بحفظها .. لذلك فقد تدخل بعض الأدعياء وتجرأ البعض على تحريف أو وضع فيها ما ليس منها وهنا يأتى دور العلماء فى دراستها من حيث السند والمتن وتطهيرها مما شابها من القول الزور وإجتهاد العلماء هو صناعة بشرية أيضا فهم يصيبون ويخطئون ويحاولون نبذ الموضوع و المحرف والمكذوب وتنقيتها بقدر المستطاع فما يبقون عليه هو ما لايتعارض مع الثوابت المعلومة بالضرورة والقرآن الكريم فهو مرجعنا الأساسى والرئيس .. فلا شك إذا ولا ريبة فنحن ندافع بكلام الله تعالى ومن قول الله تعالى وندفع عنه كل قول يخالف وتأكد سيادتك أن الحديث الصحيح لايمكن أن يكون به تعارض مع قول الله تعالى لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يقله إلا ليوضح ما قد إستعصى فهمه من كلام الله تعالى أو صعب أو إحتمل أن يفهمه الناس بالخطأ فهو قول ضرورى لاغنى عنه ممن أرسله الله تعالى للبشرية معلما وداعيا وبشيرا ونذيرا ومبلغا ورحمة للعالمين ... وقلت سيادتك أيضا( ما الدافع لبقاء ولنقل المرفوض منها الى يومنا هذا؟ ولماذا المقبول والمرفوض منها موجود في كتاب واحد؟...) وأجيب سيادتك بفضل الله تعالى وتوفيقه فأقول ( وجود ما ثبت أنه موضوع من كلام قيل عنه أنه أحاديث والإبقاء عليه دون التعامل به يجعله ظاهرا أمام الناس ومعروف بينهم أنه موضوع وبالتالى لايضيع جهد قد بذل فى سبيل توضيح ذلك فيبقى أثر الجهد بوجود الموضوع وعدم العمل به مع التوجيه أنه موضوع .. أما إن حذف من كتاب فهو موجود فى غيره والحفاظ عليه مع تأكيد وتوضيح عواره بالدليل يكون تحصينا للمسلم بألا يعمل به " مثل من يعرف الشر لا للعمل به بل لتجنبه ") وقولك (هل هناك اجماع عند المسلمين في الرفض والقبول لاحاديث منسوبة الى رسول الاسلام؟) أؤكد لسيادتك أن القبول والرفض أيضا صناعة بشرية والبحث من العلماء لا ولن ينقطع ومرجعنا الأساسى هو القرآن وما ثبت صحته من أحاديث .. أما عن قولك (-ارجو ان تعذرني على عدم الدخول في الامور الشخصية...ما يهمني انني اليوم مسيحي مؤمن اخدم الهي بكل امانة...) فأرجو من الله تعالى ألا أكون تسببت لحضرتك فى أى ضيق وأؤكد لك أن دافع قولى هو تعلق قلبى بك وعذرى أنى أحببتك بصدق ولا أعرف السبب ولم أعتد من قلبى أن يحدثنى بكذب .


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-02-06 07:06

الاخ المهندس اشرف
سلام لك باسم المسيح
قال الرب يسوع: السماء والارض تزولان وكلامي لا يزول...وقال رسول المسيح بوحي الله: كل الكتاب موحى به من الله...ولم تأت نبؤة قط بمشيئة انسان بل تكلم اناس الله القديسون مسوقين من الروح القدس...

-يا صديقي، نحن لا نتكل على اللغة في اثبات صحة الانجيل المقدس...وطبعا يمكن لأي انسان ان يكتب بلغة الانجيل وربما افضل ايضا...

-افهم من كلامك انكم تؤمنون ان الانجيل الذي بين ايدينا هو الانجيل الذي "انزل على المسيح" ولكن تم تحريفه؟ قل لي ما هي النصوص التي تحرفت؟ ما هي النصوص التي تقبلها منه انها صحيحة؟ ذكرت اعلاه ان الانجيل صناعة بشرية ثم تقول انك تؤمن به لكن تحرف...فهل في هذه الصناعة البشرية وحي الهي؟...

-اخي الكريم، بنفس الطريقة التي تفكر بها حضرتك بشأن صحة الانجيل اي كونه يتعارض مع ارادة الله، فنحن ايضا لا نؤمن بالقرآن لأنه يتعارض مع ارادة الله المعلنة لنا في الانجيل المقدس...وطبعا الانجيل سابق للقرآن في وجوده...

-اخي الكريم، سنتناول البلاغة في القرآن في مكان واحد من الصفحة...حتى لا تتداخل المواضيع ببعضها...لقد فهمت منك ان صحة القرآن اساسها بلاغته في اكثر من تعليق لحضرتك..

-هل تسأل عن معجزات المسيح؟ عجبا يا محبوب...لقد قال يوحنا البشير انه لو اراد ان يتحدث عن كل معجزات المسيح لاحتاج الى كتب كثيرة...وحتى اليوم المسيح يصنع معجزات مختلفة من خلال الكثير من المؤمنين...اما انه لا يوجد سند يثبت صحة ما بين ايدينا فهو كلام مردود، لأنه توجد مخطوطات بعشرات الآلاف للكتاب المقدس بعهديه...

-هل يمكن ان تخبرني كيف وصل اليكم القرآن بحالته اليوم؟ الم يطرأ عليه تعديل؟ سواء من التشكيل الى تغيير كلمات او حذف احرف منها؟.

-اما بشأن الاحاديث وقبول بعضها ورفض البعض الآخر، فهذا ايضا يثير الحيرة والريبة، اذ ما الدافع لبقاء ولنقل المرفوض منها الى يومنا هذا؟ ولماذا المقبول والمرفوض منها موجود في كتاب واحد؟...هل هناك اجماع عند المسلمين في الرفض والقبول لاحاديث منسوبة الى رسول الاسلام؟

-ارجو ان تعذرني على عدم الدخول في الامور الشخصية...ما يهمني انني اليوم مسيحي مؤمن اخدم الهي بكل امانة...


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-02-06 06:46

الاخ المهندس اشرف
سلام لك باسم المسيح

حين نقول امر نقصد به عملا اقره الله بغض النظر عمن سيحققه...فالله يشاء او يأمر بتحقق عمل ما، وهو قد يقوم به بنفسه...الأمر لا يعني اصدار اوامر فقط، بل يعني العمل الذي شاء الله ان يتحقق...إن الله شاء لأمر أي لعمل ان يتحقق ونفذ هو هذا الامر بنفسه...فهل في هذا تقليل من مكانة الله؟ مثلا دعني امر الله ان يوجد الكون...من نفذ هذا الامر؟ هل توضحت الفكرة يا صديقي؟


مهندس/ أشرف عصام الدين (مصر) - 2012-02-05 12:56

حبيبى حبيب: ذكرت سيادتك مايلى (صحة الانجيل هو من الانجيل نفسه،) والسؤال : كيف تكون صحة الإنجيل من الإنجيل نفسه؟ الإنجيل كتبه البشر بعد السيد المسيح ولم يتعهد الله تعالى بحفظه وهو أساسا ليس معجز بكلماته حتى يكون إثبات صحته منه أو أنه معجزة قائمة مستمرة مثبته بإعجازها لصحتها, بل من الممكن أن يكتب أى أديب مثل ما جاء بالإنجيل وأكثر ولا سند تاريخى لأى إنجيل إلا ما نقل منه "أقول منه ولا أقول عنه" ......... وأيضا ذكرت(( كذلك لا تؤمنون بالانجيل مع العلم انكم تعتبرونه من تأليف بشر ومع ذلك تقولون ان المسيح انبأه فيه عن رسول الاسلام بالاسم...)) نحن لانؤمن فقط بأن ما لديكم الآن هو إنجيل غير صحيح .. ولكننا متأكدين من أنه موضوع محرف وذلك من عقيدتنا بأن الله تعالى لايتناقض .. فكيف يعلمنا أنه لم يتخذ ولدا ويكون له ولد؟ ... الله تعالى لايتناقض ولا يكذب حاشاه ... وبما أن القرآن معجز فى ذاته حيث لم نر أحد من المنكرين إستطاع أن يتحدى القرآن على مر العصور بكتابة سورة من مثله "أليس كذلك؟"وبما أنه مالك لحجته يكون علينا تصديق كل ما ورد فيه وتكذيب كل ما تعارض مع ما جاء فيه وهذا شأن العقول الصحيحة .. مثال ذلك "رجل يدعى أنه أقوى رجل فى العالم وعليه لايمكن أن نكذبه إلا عندما يقهره رجل آخر وإلا فهو لم يكذب أو يدعى " وعليه نحن نؤكد من خلال التناقض الظاهر بين القرآن وما لديكم اليوم من كتب .. وإيمانا منا بأن الله تعالى لايتناقض حاشاه .. ويقينا منا أن التحدى القائم بين بلاغة القرآن وهى معجزته الباقية لم يستطع أحد أن يكسرها.. وعليه تكون النتيجة المنطقية التى ليس بها أى شك هى أن الإنجيل الذى معكم ليس هو الصحيح"أليس كذلك؟" .. ودعنى أسألك لو كان السيد المسيح آخر المرسلين أو هو كما تدعون .. أين معجزته الباقية الى تدفعنى دفعا لإعتقاد ذلك ؟ الجواب : لاتوجد الآن أى معجزات وإنما كلمات متوارثة تحتمل أن تكون على خطأ .. فقد نقلت جيلا عن جيل وليس معها سند يثبت صحتها .. أخى حبيب: نحن فى أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم ننكر ما تعارض منهامع كتاب الله تعالى (وهذا الأمر من إختصاص العلماء وليس لكل من هب ودب) لأن الأصل هو كلام الله المعجز وكل ما يتعارض معه يكون خطأ .. وهناك الوضاعون من البشر فى كل وقت وحين "أليس كذلك؟"وكما تجرأ البشر مع مئات السنين على ذلك فلماذا تستكثرون عليهم ذلك على آلاف السنين فيم يخص كتبكم؟ .. أضرب لك مثال على ماتقدم والله تعالى هو الموفق ( عندما يقع فى يدك عقد بيع منزل بإسمك مثلا .. وهذا العقد غير موثق .. وليس لديك دليل مادى ملموس يفيد صحة ما ورد فيه من بيانات .. سوى قولك أن والدك عن جدك عن جده قد أعطاه لك .. نحن نصدقك فى ذلك أى نصدقك فى حيارثك للعقد عن أجدادك كابرا عن كابر ولكننا نطعن فيم ورد به من بيانات وليس لديك أى سند وفى نفس الوقت يأتى آخر بسند موثق ولم تتمكن أنت أو غيرك من الطعن فى سنده وحجته.. السؤال : من الصادق الذى يجب أن يتمكن من حيازة العقار ؟ أترك لك إعمال عقلك الذى لن يضل إن تعاملت معه بإحترام ولم تضغط عليه ليختار .......... وأقول لسيادتك إن كل مآخذكم ونقدكم على كتاب الله تعالى أو على رسوله الكريم تشبه من يضع العربةأمام الحصان فهل ذلك يجوز؟ ( عليك أولا أن تفوز فى تحدى القرآن ) وذلك مع العلم بأن كل هذه المآخذ مردود عليها فهى على الغالب متصلة بفهم أو تأويل خاطىء أو روايات مكذوبة أو قياسات باطلة أو عدم إدراك ما وراء الحدث أو الحكمة منه أو الإنحياز الأعمى دون تمحيص للأدلة أو مصالح يريد البعض الإبقاء عليها أو الخوف من مجهول لاأريد أن أكابد عناء التحقق من صحته ... وصادف هذا أن معظم العامة لايعرفون من دينهم إلا القليل وهم بسبب ذلك لا يملكون الحجة ويكتفون بأداء الفرائض ,هذا إن أدوها .. بل أزيد أن غالبية الناس يخطئون فهم دينهم والعيب الظاهر فى ذلك الفساد هو كل منظومات التربية والتعليم الفاسدة فالعيب ليس فى الدين ولكنه فينا نحن ... وأخيرا أدعو الله تعالى لسيادتك بكل الخير ... ملاحظة : عندما أبدأ بالحوار مع سيادتك أشعر بقلبى وكأنه يتكلم مع رجل من لبنان الشقيق وأنه لم يولد مسيحيا بل إعتنقها على كبر .. فهل ماشعرت به صحيح؟ .


مهندس/ أشرف عصام الدين (مصر) - 2012-02-04 21:50

حبيبى حبيب: قلت سيادتك( طبعا التجسد بأمر الآب..) وكلنا يعرف أن أمر التجسد يسبق التجسد "أليس كذلك" لأنه بعد أن أمر بالتجسد .. تجسد .. لاأتكلم عن الوقت بين الأمر وبين التجسد .. وبناء عليه فهناك آمر وهناك مأمور "أليس كذلك؟" ولايكون الأمر إلا من الأعلى للأدنى "أليس كذلك؟"وتعليقى على ذلك 1) هل يتحقق فى ذات الله تعالى أعلى وأدنى ؟ أليس ذلك الظن من إساءة الأدب مع الله تعالى ؟ فهلا تقدروا الله تعالى حق قدره !! .. مع خالص إحترامى لمعتقدكم وهذا هو محور مناظراتنا.


حبيب يوسف (المشرف) - 2012-02-03 07:23

الاخ المهندس اشرف
سلام لك باسم المسيح
طبعا التجسد بأمر الآب...الفكر الالهي فكر واحد لا تجزئة فيه...والمسيح كانسان كامل له عقل بشري...اما الروح القدس فهو روح الآب وروح المسيح، وهذا يعني العقل الإلهي هو في الروح القدس ايضا...

-الشرائع هي لله الواحد: الآب والابن والروح القدس...لا يوجد تجزئة في التشريع الالهي...

-المسيح اتى بشريعة الخلاص...أما اعمال العبادة فهي موجودة منذ العهد القديم والمسيح لم يأتي ليجددها...

-لا اعرف اليهود كيف يعبدون اليوم، ما خلا ما اراره عبر التلفيزيون وهم واقفين على حائط المبكى يقرأون التوراة ويهزون رؤوسهم...هذا نحن لا نفعله...

-طريقة العبادة تختلف كعمل، ولكن كل المسحيين الحقيقيين يعبدون الله الآب والابن والروح القدس...


مهندس/ أشرف عصام الدين (مصر) - 2012-02-02 20:37

أخى حبيب/ أسألك لو لم يكن لديك مانع 1) هل عندما تجسد الإبن فى رحم السيدة مريم (وهذاالتجسد بقولكم وليس قولى)هل كان فى هذا يأتمر بأمر الآب ؟ .. 2) هل للإبن عقل ولللآب عقل آخر وكذلك للروح القدس عقل ثالث ؟ .. 3) من يضع الشرائع هل هو الإبن أم الأب أم الروح القدس ؟ 4) ماهو الجديد الذى أتى به عيسى عليه السلام ؟ 5) هل علمكم المسيح أفعالكم التعبدية ؟ وهل هى تزيد عن أفعال اليهود التعبدية ؟ وهل تخالفهم فى شىء ؟



بامكانك مشاركتنا تعليقك بمجرد أن تسجل نفسك عضوا في الموقع


تحميل تطبيق "الإيمان والحياة"

Android
iPhone

 

اتّصال بنا بالهاتف الموبايل:

موبايلWhatsappViberLine

أوروبا: 37253266503+Whatsapp

أوروبا: 37253266498+Whatsapp

أوروبا: 37281957350+Whatsapp

لبنان: 96176425243+Whatsapp

Skype: khalil-maarifa

شارك هذه الصفحة: