FacebookTwitterMr MaaroufInstagramPinterest

صلوات مسيحيين

تحتاج مساندة في طريقك ... صلِّ

"لأني عرفت الأفكار التي أنا مفتكر بها عنكم، يقول الرب، أفكار سلا لا شر، لأعطيكم آخرة ورجاء. فتدعونني وتذهبون وتصلون إلي فاسمع لكم. وتطلبونني فتجدونني إذ تطلبونني بكل قلبكم". (إرميا 29: 11 - 13)
في طريق الحياة، على ماذا نركز؟ هل على الطريق نفسه، أم على نهاية الطريق / الهدف؟

إن ركزنا إهتمامنا على الطريق فهذا سوف يضعف من قوتنا وسيشتت إنتباهنا عن الهدف الذي نطمح للوصول إليه. لذلك الرب من خلال النبي إرميا يشجعنا في أن خطة الله لنا ونهاية الطريق التي نحن فيها الآن هي مملوءة رجاء وفرح. وأفكار الله من نحونا هي أفكار سلام لا شر. لذلك علينا أن نستمتع برفقة الله في الطريق ونفرح، ونركز أنظارنا وقلوبنا إلى النهاية السعيدة معه.

في طريقنا سوف نواجه المصاعب والأخطار، لذلك وعد الله لنا بأنه سوف يسمع ويستجيب إن صلينا وطلبنا مساعدته.

هل تتعثر في طريقك وتحتاج إلى من يطمئنك في الوقت الحالي حتى تصل إلى النهاية المباركة؟ صلي إلى الله فهو قريب.

دردشة
تم إغلاق هذه الدردشة

تعليقات (1)


MISHO_77 (مصر) - 2014-01-27 07:44

اشكرك يارب امجدك يا الهى من اجل صوتك الواضح لى فأنت حقا الة صالح وطيب والى الابد رحمتك .يارب متعنى برفقتك .ومد يدك يارب ودبر امر حياتى كما يليق ولك الاكرام وكل الحمد .



بامكانك مشاركتنا تعليقك بمجرد أن تسجل نفسك عضوا في الموقع


شارك هذه الصفحة: