FacebookTwitterMr MaaroufInstagramPinterest

صلوات مسيحيين

تعبان ومهموم؟ ... صلي

حتى أقوى الناس يتعبون، ولكن الله لا يتعب ولا يضعف. فلنجعل قوة الله هي قوتنا.

فعندما تشعر بأن لا يشيء يستحق في الحياة، فهذا سيجعلك تقف مكانك، ولن يكون بإمكانك أن تتقدم خطوة واحدة.
في هذا الظرف عليك أن تطلب من الله أن يجدد قوتك كي تعود للتحليق من جديد كالنسر الذي يجوب السماء كل يوم باحثاً عن طعام ومأوى.

أن تنتظر الله يعني أن تتكل عليه بشكل كامل، وهذا ما سيخولك للتمتع بوعود الله المدونة في كلمته، والتي تقول:

"يعطي المعييَ قدرة، ولعديم القوة يكثر شدة. الغلمان يعيون ويتعبون، والفتيان يتعثرون تعثراً. وأما منتظروا الرب فيجددون قوة. يرفعون أجنحة كالنسور. يركضون ولا يتعبون، يمشون ولا يعيون". (إشعياء 40: 29 - 31)

والسيد المسيح يدعوك قائلاً: "تعالوا إليَّ يا جميع المتعبين والثقيلي الأحمال وأنا أُوريحُكم" (إنجيل متى 11: 28).

دردشة
تم إغلاق هذه الدردشة

تعليقات (5)


خادمة المسيح (الامارات العربية المتحدة) - 2015-05-09 18:43

انت ادرى بي يا الله همي فاق حد تحملي وتعبي اكثر من طاقتي ولا احس بسلامك وبانني فرحانة علما بانني مؤمنة بيك ومؤمنة بانك ابن الله الحي القائم من بين الاموات ربي الحبيب يسوع ولكنني مثقلة بهمومي وياسي فاق حد التصور ونفسي عاجزة عن الشعور بالراحة التي طالما بحثت عنها ولم اجدها وانت قلت يا رب تعالوا يا جميع المتعبين والثقيلين الاحمال وانا اريحكم وها انا التجئ اليك ربي الحبيب ملقية عليك همومي واتعابي طالبة ان تريحني منها فانت اله قادر وعظيم ورائع وحلو وطيب المذاق اتي اليك وكلي امل ورجاء بانك ستستجيب صلواتي ولو في الهزيع الرابع وستتدخل بطرقك العجائبية لتريحني من اتعابي كلها وروحك القدوس سيملئني وسيشعرني بسلامك وبمحبتك وبفرحك وبمسرتك الذين لا يوصفوا انا اثق بك فلا يعسر عليك شئ ولا يصعب عليك امر فانت ما زلت صانع المعجزات لانك انت هو هو امسا واليوم والى الابد لك كل المجد الى الابد امين


لطيف (مصر) - 2012-11-28 01:18

يبارككم الرب


HMNS (المملكه العربية السعودية) - 2012-03-24 12:16

في دروب المسيحية،
أخوتي الكرام أريد أشارككم في رأيي وفهمي بمعنى أني إبن الله . عندما أقول أني إبن بلدي ليس معناها أن بلدي هي أبي الفسيولوجي وإنما تعني أني خاصة لبلدي وعندما يقول المصريون أنهم أبناء النيل فليس النيل هو أبوهم الفسيولوجي بل هم خاصة لنهر النيل.
فتعبير إبن الله عميق عميق في المعنى مغذاه أني خاصة عند الله وهذا التعبير يشعريني بأن الله حولي كيفما لفت وجهي وفعلا" على إستمرار بالصلة به حتى أكاد أن أشعر بإنحاد معه.
وشكرا"


خليل إبراهيم (المشرف) - 2012-01-24 10:33

الصديق خالد:

شكراً لأجل تعليقك، ونرحب بك دائماً.
بخصوص قرائتك لكتب المسيح، لا أعرف بالضبط ما هي الكتب التي قرأتها، لكنني اشجعك بأن تقرأ الإنجيل المقدس كلمة الله الموحى بها والتي تتكلم عن شخص السيد المسيح وعن ما عمله من أجل أن يخلصنا نحن البشر من الخطية ومن عقابها الأبدي.
والرب معك.
خليل إبراهيم


(مصر) - 2012-01-23 09:55

انا مسلم مش مسيحي بس اردت انا ان اقرا قليل من كتب المسيح ولكن لم اتاثر بالكتب لان الحجج ضعيفه غير ان الالاسلام حججها قوية مثل القرآن الكريم ارجو انكم تقرو القرآن وان تنشروا هذا التعليق من فضلكم يعني



بامكانك مشاركتنا تعليقك بمجرد أن تسجل نفسك عضوا في الموقع


شارك هذه الصفحة: