الصّوم في المسيحية، متى وأين وكيف؟

الصّوم في المسيحية، متى وأين وكيف؟

ما هو الصّوم؟

هو الإمساك عن الطعام والشراب لفترة من الزمن بغرض الاقتراب إلى الله في توبة وإيمان، وفي الكتاب المقدس، عادة ما يجتمع الصّوم مع الصّلاة.

 

نقرأ عن النبي دانيال قوله في سِفر دانيال 9: 3.

 يصوم المسيحي بناءً على محبته لله ورغبته في التقرّب منه والتذلل والانكسار أمامه طاعة له. لقد التزم شعب الله في العهد القديم بالصّوم كعلامةٍ على تمسّكهم بالله وتعبيرٍ منهم عن خضوعهم لسلطانه وتذللهم أمامه عربون محبةٍ وطاعةٍ له. وكذلك الأمر في العهد الجديد، فللصّوم مكانةٌ هامةٌ في الإيمان المسيحي وفي حياة المؤمن بالمسيح. لقد بيّن الرب أهمية الصّوم  وجدّيته في علاقتنا مع الله، وقد التزم به رسل المسيح والمؤمنون على مرّ تاريخ الكنيسة منذ نشأتها وحتى يومنا هذا، وسيبقى الصّوم حتى مجيء السيد المسيح ثانيةً علامة إيمانٍ ثابتةٍ في المسيح.

متى موعد الصّيام  ولماذا يجب علينا أن نصوم؟

لا يحدد لنا الكتاب المقدس أوقاتاً أو شهوراً للصّوم. فقد تُرك الأمر للضمير الشخصي. وتبعاً لنموذج الكتاب المقدس، قد تقوم جماعة من المسيحيين أو الكنيسة بتحديد وقتٍ للصّوم من أجل أمرٍ هامٍ في حياة المؤمنين، أو من أجل خدمة المسيح والإنجيل، مثال على ذلك ما فعله بولس وبرنابا حيث نقرأ في الإنجيل المقدس في سِفر أعمال الرّسُل 14: 23 . لكن أيضاً يوجد عند طوائف مسيحية زمن معيّن للصّوم يسبق عيد الفصح بأربعين يوماً، ولكن هذا التحديد الزمني لا يرتبط بتعليم كتابي بل هو يندرج في سياقِ ترتيبٍ أو تقليدٍ كنسيٍّ، الغاية منه الصّوم كعملٍ إيمانيٍّ يسبق موعدَ ذكرى موت المسيح وقيامته.
أمّا لماذا يصوم المؤمن المسيحي، فلأن الصّوم علامةٌ مميزةٌ في حياة الإيمان، يعبّر فيه المؤمن بالمسيح عن خضوعه وطاعته للرب كما يطيعه في الصلاة ووصاياه الأخرى. ومثالنا الأعلى وقدوتنا في الصّيام هو السيد المسيح نفسه (إنجيل متّى 4: 2). بالإضافة إلى كون الصّوم مفتاحاً أساسياً للتفرّغ من كل المشاغل والروتين وأمور الحياة اليومية (حتى الطعام) للانصراف إلى الصّلاة، كما يوجد أسباب أخرى هامة للصّوم بحسب نصوص كتابية، كما يلي:
 *الصّوم عربون توبة وإعلان رجوع إلى الله طلبا لغفرانه ورحمته، (يوئيل 2: 12).

* الصوم طلباً لاستجابة الرب طلبات وتضرّعات وخاصة في الأوقات الصعبة والظروف القاسية، (إرميا 36: 9.

*الصّوم (والصّلاة) طلباً لقوة روحية من الله للتغلّب على الأرواح الشريرة أو على أوقات الشرّ، (إنجيل متّى 17: 21، رسالة كورنثوس الأولى 7: 5). 

أين يجب علينا الصّوم؟

ليست للمكان أهميةٌ في زمن الصّوم، ولا يوجد تعليم كتابي يحدد المكان الذي ينبغي فيه على المؤمن أن يقضي فترة صيامه، المهم في الصّوم هو الصّوم بحدّ ذاته والنيّة بالالتزام به، وعدم تباهي الصّائم بصومه أمام الناس لكي يكسب منهم مديحاً، بل الصّوم المقبول عند الله هو  الصّوم الخفي المعلن لله، لأن الصّوم هو أمر شخصي وليس فرصةً للتظاهر. الله يهتم باتجاهات القلب ونيّاته أكثر من المظاهر الخارجية، ولا يصبح للصّيام أي معنى إن لم نظهر محبة لله ورحمة تجاه الآخرين في حياتنا اليومية. قال السيد المسيح في إنجيل متّى 6: 17 - 18.

كيف يصوم المؤمن المسيحي وما هي مدة صيامه في اليوم؟

يصوم المؤمن بالمسيح بامتناعه أو إمساكه عن تناول الطعام أقلّه اثنتي عشرة ساعة في اليوم، يقضيها دون طعامٍ ودون شراب. هذه الفترة الزمنية تبدأ، عادة، من بداية اليوم وحتى انقضاء الاثنتي عشرة ساعة، ولكن هذه ليست قاعدة إذ يوجد مسيحيون يصومون وقتاً أطول.

استمع إلى برنامج إذاعي عن الصّيام

إقرأ مقالة بعنوان: عشر عادات صحية

اعرف (ي) عن الصوم غير المقبول عند الله

في حال كان لديك أي سؤال أو استفسار عن الصّوم في المسيحية نرجو أن تتصل بنا على الرقم التالي:

22 48 13 13 96 00 كما يمكنك إرسال رسائل قصيرة على الرقم نفسه.

استمع إلى تفسير كلمات معظمها وردت في الكتاب المقدس

إن كان هناك أي شيء شخصي تريد أن تشاركنا به، نرجو أن تدخل هنا



تعليقات (19)


Habib (بريطانيا) - 2014-10-10 09:14

الاخ ابو سليم

سلام لك باسم المسيح

اخي الكريم هل بذكر اسمائهم في القرآن هو تكريم لهم؟ هل بنسبة اسماء سور هو تكريم لهم؟

رجاء ان تفكر باسئلتي وتفهم ما اود قوله لك.

-افترضنا هذا تكريم وسلمنا به، ماذا نفعل بانكار صفات المسيح؟ ماذا نفعل بانكار صليب المسيح وفدائه؟

هذان الامران كافيان لرفض اي "تكريم" آخر وما هو في الاصل بتكريم.



تكريم المسيح اخي الحبيب، يكون بطاعة المسيح في انجيله والايمان به ايمانا صحيحا اساسه الكتاب المقدس.


لك مني كل التقدير ويسعدني ان نبقى على تواصل


m.abusaleem (الأردن) - 2014-10-01 03:20

الاخ حبيب
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذا شيئ من تكريم القران الكريم للمسيحيين
اسماء ثلاتة من كبار السور في القران الكريم
السورة الثالثة في القران الكريم سميت (بسورة "ال عمران") وهي عائلة السيدة مريم.
السورة الخامسة في القران الكريم سميت (بسورة "المائدة") وهي السورة اللتي تتحدث عن معجزة المائدة الربانية المنزلة على سيدنا عيسى عليه السلام وحوارييه.
السورة التاسعة عشرة في القران الكريم سميت (بسورة "مريم") وهي السيدة البتول العابدة الطاهرة والدة سيدنا عيسى عليه السلام.

الا يعتبر هذا تكريما لسيدنا عيسى عليه السلام وامه الصادقة مريم وعائلتها ؟؟؟؟؟
وعندما يعتبر هذا تكريما لهم الا يعتبر تكريما لكل المسيحيين؟؟؟؟؟

قال تعالى في "سورة ال عمران" "الاية 33" "إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى آَدَمَ وَنُوحًا وَآَلَ إِبْرَاهِيمَ وَآَلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ"
قال تعالى في "سورة ال عمران" الاية 42" "وَإِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَىٰ نِسَاءِ الْعَالَمِينَ"

الا يعتبر هذا تكريما لسيدنا عيسى عليه السلام وامه الصادقة مريم وعائلتها ؟؟؟؟؟
وعندما يعتبر هذا تكريما لهم الا يعتبر تكريما لكل المسيحيين؟؟؟؟؟


Habib (بريطانيا) - 2014-09-17 07:46

الاخ علاء،
سلام لك باسم المسيح

يقول السيد المسيح: من يحبني يسمع كلامي...وهؤلاء الاخوة والاخوت الذين آمنوا بالمسيح هم بالحقيقة عبروا عن حبهم له وأطاعوا وصيته....فإن كنت حقا تحب المسيح فما عليك الا ان تصغي اليه يدعوك كيتسمع كلمه وتؤمن بما صنعه من اجلك كي يمنحكحياة جديدة عنوانها غفران الذنوب وحياة ابدية في الجنة.

اما عن قولك بان القرآن كرم المسيحيين، فارجو من حضرتك ان تخبرنا اين وكيف؟ وشكرا لك


ala12taoi1412 () - 2014-09-05 12:52

الاخت او الاخ اللي يقول انا مسلم واحب اني اغير ديني لاني احب المسيح والمسيحيين

كلنا نحب المسيح والمسيحين ونحترم ديانتهم وجميع الاديان السماويه

والمسيحيين على عهد النبي صلى الله عليه وسلم هم من شهد على نبوة الرسول ورسالته

والقران الكريم اثنى عليه ومدحهم

ولكن ان تقول/ي اني مسلم واريد التغير المسيحيه فأنا اجزم بألنك لست بمسلم

ولم أسمع بمسلم ارتد عن دينه ألا اذا كان مسلم فقط بلأسم ليس بالفعل

تقبل تحياتي


محب الميسيحية (مصر) - 2014-07-03 17:55

أشكرك من قام بتصميم هذا الموقع الجميل لاني لولاه لكنت انسان تعيس و محبط
كما تعلمون نولد ليس لنا ذنب فيما يفرضه علينا ابائنا أحيانا
لكنني ولدت مسلم ولكن قلبي يحب الميسيحية
لانها دين عظيم جدا و تسحق ان تحب
واتمني ان اغير ديني قريبا لاني احب المسيحية كثيرا
لاني ببساطة احب من حولي من الميسيحين واتمنى ان اصبح صافى القلب و طاهرا مثلهم
ادعو لي ارجوكم فى صلواتك


عرض كل التعليقات


لا يسمح بالتعليق إلا للأعضاء المسجلين في الموقع